تعيش صبا مبارك حالياً تجربة ستقرّر مصير أعمالها المصرية لاحقاً. فالممثلة الاردنية التي تتنقّل بين عمان والقاهرة، تلعب بطولة مسلسل «طايع» («cbc دراما» 03:00 بتوقيت بيروت، و On E 23:00 بتوقيت بيروت، ﺇﺧﺮاﺝ عمرو سلامة وﺗﺄﻟﻴﻒ محمد دياب) إلى جانب مجموعة نجوم أبرزهم عمرو يوسف. بين التجارب التي خاضتها صبا في الماضي والمشاريع التي ستخوضها لاحقاً، يعدّ «طايع» الأكثر صعوبة بالنسبة إليها. فهي معتادة على الادوار الرومانسية أو الشريرة، ولكنها اليوم تلعب دوراً يتطلّب لهجة مقنعة. إذ تطلّ نجمة «أفراح القبة» (عن رواية للاديب نجيب محفوظ وإخراج محمد ياسين) بدور مُهجة وهي حبيبة طايع (عمرو يوسف)، تهرب من الثأر بين العائلات في الصعيد خوفاً من قتلها. كان على صبا أن تتقن اللهجة الصعيدية في الدرجة الأولى قبل أن تنتقل إلى تفاصيل الشخصية الدقيقة، بخاصة أن العمل يقارب عادات وتقاليد أهل الصعيد، ولهجتهم التي يتميّزون بها عن باقي المصريين. نجحت الممثلة في دورها وتلقى مشاهدها الغرامية مع طايع إعجاب الناس، ويتفق الجميع على أن حضورها محبب في الدراما المصرية. لكن من يستمع جيّداً إلى لهجة صبا الصعيدية، يلاحظ أن مخارج الحروف تفلت منها أحياناً، فتبدو عباراتها كأنها مزيج بين اللهجة الاردنية والمصرية. الفنانة التي تحضر بقوّة في الاعمال المصرية، لم تتمكّن بعد من اللهجة الصعيدية بشكل جيّد. إذ لا تزال بحاجة لدروس في اللهجة كي تطلّ بشكل مقنع.



* «طايع»: 03:00 بتوقيت بيروت على «cbc دراما» ، و 23:00 على On E