على الرغم من مرور12 عاماً من اعتزالها الفنّ، أثارت حلا شيحا الجدل بصورة نشرها طبيب الأسنان ال المعروف محمد عماد واضطر لاحقاً إلى حذفها من صفحته الشخصية على فايسبوك. صورة أكدت أنّ الممثلة المعتزلة خلعت النقاب!

وفي التفاصيل، أنّ عماد نشر صورة للشقيقتين هنا وحلا شيحة، أمس الأربعاء أثارت جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الإجتماعي، قبل أن ينتقل إلى وسائل الإعلام التقليدية. إذ ظهرت الممثلة المعتزلة بدون نقاب للمرّة الأولى منذ سنوات بعيدة. لكن المفارقة لم تكن في أنّ بطلة فيلم «عريس من جهة أمنية» خلعت النقاب فقط، بل كونها خلعته بعد شهرين تقريباً من إطلاقها رسالة فايسبوكية أكدت فيها تمسّكها به وقالت إنّها لن تستفز من قيام البعض بنشر صور لها قبل الالتزام الديني.

هكذا، جاء ظهوه شيحا بدون نقاب بمثابة المفاجأة المزودجة، كونها خلعته وفعلت ذلك بدون مقدمات وبعد التأكيد أنّها لن تعود للفن مرّة أخرى. فهل اختارت حلا خلع النقاب مع الاستمرار في الاعتزال؟ ردّد كثيرون هذا السؤال من دون الحصول على إجابة. ولاحقاً، حذف الطبيب الصورة، ما يدلّ على أنّها أزعجت حلا وعائلتها، فهي الأخت الكبرى لثلاث شقيقات يحملن اسم الفنان التشكيلي الكبير أحمد شيحة .
على خط موازٍ، ربط البعض بين الظهور النادر والمفاجئ لحلا وبين انفصالها عن زوجها يوسف هرسن، وهو كندي أشهر إسلامه ولديها منه إبنتين، «خديجة» و«هنا». واللافت أنّها ظهرت بدون نقاب بعد أشهر عدّة من دخول الفنانة المعتزلة أيضاً حنان ترك عالم تويتر، لكن من دون عودة مباشرة للوسط الفني ومن دون التخلي عن الحجاب.
وكانت بطلة «سحر العيون» قد أعلنت مسبقاً أنّها التزمت دينياً بدعم من حنان ترك. فهل قرّرت النجمتان التعامل الظهور إعلامياً من دون استئناف مسيرتهما الفنية؟ سؤال ستجيب عنه الأسابيع القليلة المقبلة.
الجدير بالذكر أنّ المشوار الفني لحلا شيحة استمر قرابة خمس سنوات، قدمت خلاله أفلاماً عدّة من بينها «اللمبي»، ومسلسل «الرجل الآخر»، قبل أن ترتدي الحجاب وتعقد قرانها على المطرب هاني عادل. تلا ذلك انفصال سريع قبل اتمام الزفاف، ثم ارتدائها النقاب واختفائها تماماً عن الأضواء.

الصورة التي نشرها طبيب الأسنان المصري