يسعى جو رعد لإثارة الضجّة على السوشال ميديا بشكل دائم. تارة، ينشر مقاطع له خلال إحيائه حفلات، وتارة أخرى يستثمر مناسبة سياسية للتعبير عن أرائه بطريقة ساخرة ومحبّبة بالنسبة للناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي. وقبل فترة وجيزة، نشر فيديو عند إعادة إنتخاب نبيه بري رئيساً لمجلس النواب اللبناني. يومها، صوّر مصفف الشعر الذي يتعاون مع مجموعة من النجمات العربيات، مقطعاً مصوّراً قصيراً وهو يرقص على وقع صوت الرصاص والألعاب النارية، ويقدّم التهاني لبرّي.

أما أمس، فكانت القصّة مختلفة. كالنار في الهشيم، إنتشر فيديو (أقل من دقيقة) على المنصات الإفتراضية، قيل إنّه يصوّر سقوط المغنّي اللبناني على أحد المسرح، الأمر الذي أحدث ضجة كبيرة تزامنت مع غياب رعد عن الأضواء وامتناعه عن الإجابة على إتصالات الصحافيين. هنا، بدأت التساؤلات حول الوضع الصحّي للمغني لا سيّما أن السقطة بدت قوية.
لم تمرّ ساعات قليلة على انتشار الخبر، حتى إتضح أنّ الفيديو لا يعود لرعد بل هو لدي. جاي برازيلي يُدعى William Tofoli أثناء إحدى سهراته، ونشر عبر حسابه الخاص على فايسبوك قبل فتيرة. فهل هذا الفيديو سرّبه رعد ليُحدث بلبلة ويصبح حديث الناس والصحافيين؟