كثيرون شبّهوا ما حصل أمس في صور بـ «الليلة الحلم». حدث تمثّل بعودة الفنانة اللبنانية جوليا بطرس إلى أرض الجنوب عبر حفلتَيْن إثنتَيْن على «المدرج الروماني» في المدينة الساحلية (أمس واليوم).

طوال اليوم، غصّت المنصات الإجتماعية أمس السبت بأخبار وفيديوات وصور مرتبطة بحفلة ابنة مرجعيون. استطاعت الأخيرة السيطرة على المشهد الإفتراضي لساعات طويلة عبر عودتها المنتظرة بعد سنوات الغياب، أمام جمهور غفير قدّر عدده بحوالي 16 ألف شخص. مشهد نقلته صورة جويّة للحفلة، أظهرت حجم «الحجيج» إلى المعلم التاريخي.
عبر هاشتاغَيْ #جوليا_بطرس و#جوليا_تعود_الى_صور، تداعى عشرات الناشطين/ات لنقل السهرة مباشرة عبر نشر مقاطع صغيرة، وعبّروا عن فرحتهم في لقاء صاحبة «غابت شمس الحق».
قبل عامَيْن، أحيت جولية أضخم الحفلات التي أقيمت في صيف 2016 على واجهة الضبية البحرية، واستخدمت فيها المؤثرات البصرية والصوتية. ومع ذلك، لا تعدو الحفلة المذكورها كونها «نقطة في بحر» ما حقّقه موعد الأمس الذي تنوّع برنامجه بين أغنيات وطنية اشتهرت منذ منتصف الثمانينيات وحتى انتصار تموز 2006، وأخرى عاطفية قديمة وجديدة، من دون أن ننسى أغنياتها الجديدة التي أطلقت أخيراً.

جوليا في صور...

A post shared by Julia Boutros - جوليا بطرس (@julia_boutros_official) on



هكذا، تسيّدت جوليا بحفلتها الجنوبية المشهد العام، بإنتظار حفلة اليوم التي ستحتضن المزيد من الجمهور اللبناني الذي يجتمع على حب صاحبة «أحبائي» على الرغم من الاختلافات السياسية.