يبدو أن تأجيل وإلغاء الحفلات الغنائية في مصر باتت موضة رائجة هذه الفترة. فقد أعلنت أصالة نصري أمس عن تأجيل سهرتها التي كانت ستقام الليلة في الساحل الشمالي، من دون توضيح سبب تلك الخطوة. وغرّدت صاحبة «سامحتك» على صفحتها على تويتر قائلة «نيابة عن نفسي وكلّ الأطراف المعنيّه أقدّم اعتذاري، وأرجو أنّ نلتقي في موعد آخر». في هذا السياق، تداولت بعض المواقع الفنية أخباراً تشير إلى أن تغير موعد سهرة أصالة جاء بسبب قلّة الإقبال عليها، وبأنّ محاولات إقناع الفنانة بالغناء على المسرح باءت بالفشل، لأنها طلبت أن تباع جميع البطاقات. على الضفة الأخرى، لم تمرّ ساعات قليلة على إعلان خبر إلغاء حفلة أصالة حتى كشفت زميلتها مايا دياب عن الخطوة نفسها.




فقد لفتت المغنية اللبنانية بتعليق لها أيضاً على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تجميد سهرتها التي كانت متوقعة الليلة في الساحل الشمالي في مصر. وغرّدت نجمة فريق «فور كاتس» سابقاً بالقول «بعتذر من كل شخص كان موعود نلتقي الليلة وانشالله الموعد بيتجدّد بأقرب وقت ممكن». من جانبه، أعلن عمرو دياب عن تأجيل حفلته التي كانت منتظرة الليلة في الساحل الشمالي.



ونشر النجم المصري على صفحته على انستغرام توضيحاً لسبب القرار، وقال «تقرّر نقل الحفلة لمكان يتّسع لعدد أكبر من الجمهور، وستقام الحفلة الخميس المقبل وسيتمّ الإعلان عن المكان الجديد خلال ٢٤ ساعة». وقال المنتج وليد منصور منظّم الحفلة في حديث إعلامي إن «السهرة تأجّلت بسبب تزايد عدد الجمهور الذي وصل إلى 40 ألف فرد زيادة عن الجمهور المتوقّع حضوره».