في دورته الثالثة والأربعين التي تفتتح غداً الخميس وتختتم في 16 أيلول (سبتمبر) الحالي، يعود «مهرجان تورونتو السينمائي الدولي» ليحتضن العروض الأولى لما يقارب 138 فيلماً سينمائياً من مختلف أرجاء العالم، في خطوة استباقية تؤكد اجتياز الشرائط الرائجة العتبة الأصعب في طريقها نحو جوائز الأوسكار المرتقب إعلانها في 24 شباط (فبراير) 2019.

وفيما يستضيف الحدث الكندي المنتظر باقة مميزة من نجوم هوليوود كجوليا روبرتس وكيرا نايتلي وهيو جاكمان وسلمى حايك وكولين فاريل، سيكشف الستار عن أحدث أعمال ستيف ماكوين الدرامية Widows، المُقتبس عن السلسة التلفزيونية الشهيرة التي تحمل الاسم نفسه، بالإضافة إلى شريط If Beals Street Could Talk من إخراج باري جينكينز الحاصل على جائزة الأوسكار عن فيلمه Moonlight، وفيلم The Front Runner للمخرج الكندي ــ الأميركي جيسون رايتمان، والذي يؤدّي بطولته النجم الأسترالي هيو جاكمان.
علاوة على ذلك، يحتوي المهرجان إنتاجات سينمائية أخرى، كَـ«فيرتسمان» لداميان شازيل الذي افتتح «مهرجان البندقية السينمائي الدولي»، بالتوازي مع باكورة برادلي كوبر الإخراجية A Star is Born التي يتشارك بطولتها مع نجمة البوب الأميركية ليدي غاغا، و Beautiful Boy للبلجيكي فيليكس فان جروينيجن الذي صدر في 12 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت.
كذلك، تتضاعف الحماسة الجماهيرية إزاء أحدث أعمال مايكل مور التوثيقية والنقدية «فهرنهايت 11/9». وفي تعليق له على شريطه الهادف إلى تسليط الضوء على عشوائية سياسات الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب، صرّح المخرج الأميركي لموقع : https://www.huffingtonpost.com/entry/fahrenheit-11-9-trailer-michael-moore_us_5b6b6256e4b0bdd062061ed6«هافنغتون بوست» الأميركي بأنّ «المواطنين الأميركيين هم كَورسي الوحيد. لقد فشل راعي الحزب الديمقراطي العجوز في محادثتهم، وأقل ما يمكنني فعله هو أن أمنحهم أغنية ليصدحوا بها».
على خطٍ موازٍ، يحجز الحضور العربي لنفسه حيزاً متواضعاً في هذا الحدث، من خلال شريطيْ «كفرناحوم » للبنانية نادين لبكي الذي يكشف عن وجه قبيح للبنان وعوالم المهمّشين والمسحوقين في هذا البلد، و فيلم «انظر إليّ» للتونسي نجيب بلقاضي الذي يتمحور حول قصة مهاجر تونسي يضطر إلى العودة إلى وطنه الأم من فرنسا للاعتناء بابنه المصاب بمرض التوحّد، فضلاً عن إلى «ليل خارجي» للمصري أحمد عبد الله السيد، والذي أهّل الممثل المصري أحمد مالك للانضمام إلى لائحة «نجوم صاعدين» المُدرجة من قبل إدارة المهرجان مسبقاً، إلى جانب سبعة ممثلين آخرين.
وفي مبادرة مميزة، يوقّع المخرج الفنيّ والمدير المساعد للمهرجان، كاميرون بايلي، ميثاقاً تاريخياً يستهدف ضمان التوازن والتنوّع الجندري في الدورات المقبلة بدءاً من عام 2020، في حين، تحتل المشاركة النسائية مكانة بارزة في «مهرجان تورونتو»، بالتوازي مع احتوائه على 13 فيلماً مختلفاً من إنتاج مخرجات.