بالتصفيق الحارّ، عبّر جمهور «مهرجان تورونتو السينمائي الدولي»، أخيراً عن رأيه في الفيلم الكوميدي The Old Man& the Gun الذي جسّد فيه النجم الهوليوودي روبرت ريدفورد (81 عاماً) شخصية لصّ المصارف فورست تاكر، ذي الشخصية الساحرة الذي ضُبط 17 مرّة على مدار 60 عاماً أمضاها في عالم الجريمة لكنّه تمكن في كل مرّة من الهروب من السجن.

لكن مع صدور هذا الشريط الذي أخرجه ديفيد لويري، يكون ريدفورد قد اعتزل رسمياً التمثيل، بعدما قضى 50 عاماً في أروقة صناعة السينما.
وقال ريدفورد أمس الإثنين إنّه لطالما «كانت فكرة الخارجين على القانون تأسرني منذ كنت طفلاً. لعبت هذا الدور كثيراً في أعمالي»، مضيفاً: «هذا فيلم متفائل. وهو قصة حقيقية. فيلم بديع يستحق الخروج لمشاهدته».
وكان ريدفورد قد قال الشهر الماضي إنّه سيعتزل التمثيل بعد عرض هذا الشريط، مؤكداً أنّه يريد قضاء وقت أكبر في الرسم، وينوي الاستمرار في الإخراج.
عُرف ريدفورد بأفلام مثل Butch Cassidy and the Sundance Kid (عام 1969)، وOut of Africa (عام 1985). كما أنّه نجح على الشاشة الكبيرة في عام 1967 بدوره في فيلم Barefoot in the Park، فضلاً عن تقديم أعمال صارت من الكلاسيكيات الهوليوودي، على شاكلة: The Sting (عام 1973) وAll the President's Men بعد ذلك بثلاث سنوات.
هذه الأدوار وغيرها، لم تقود إلى الفوز بأوسكار كممثل. غير أنّه في سنة 1980، حصد جائزة أوسكار عن أوّل فيلم يخرجه وهو Ordinary People (أناس عاديون)، قبل أن ينال أوسكاراً آخر عن مجمل أعماله في 2002.