في بيان أصدرته مساء أمس الثلاثاء، أعلنت إذاعة «موزاييك أف أم» الخاصة الشهيرة أنّ إدارة البرمجة قرّرت «منع بث أغنيات المغني المغربي سعد لمجرّد». ويأتي هذا القرار بعد أيّام من القرار الذي أصدرته محكمة الإستئناف في Aix en Province (جنوب فرنسا) بسجن الفنان البالغ 33 عاماً في الدعوى المقدّمة ضدّه بالإعتداء بالضرب واغتصاب فتاة فرنسية في منطقة سان تروبيه. هكذا، تكون «موزاييك أف أم» قد أقدمت على خطوة غير مسبوقة في البلاد، لا بل في العالم العربي.

يذكر أنّ الحكم الفرنسي الأخير أعقب بعد طعن الادعاء بقرار وضع سعد تحت المراقبة القضائية. وكانت تهمة الإغتصاب قد وُجِّهت رسمياً لصاحب أغنية «غلطانة» في 28 آب (أغسطس) الماضي، إلا أنّه وُضع تحت الرقابة القضائية ومُنع من مغادرة الأراضي الفرنسية، مقابل دفع كفالة مالية تزيد قيمتها عن 176 ألف دولار أميركي.