مساء أوّل من أمس، شهدت قاعة «ويمبلي أرينا» في لندن العرض الأوّل لفيلم «بوهيميان رابسودي» الذي يتناول حياة المغنّي البريطاني فريدي ميركوري. بعد 27 عاماً من وفاته، عاد نجم فرقة «كوين» إلى الأضواء في الشريط الذي يحمل توقيع المخرج برايان سينغر وحظى بحفاوة كبيرة في العاصمة البريطانية حين عرض في القاعة التي التي تتسع لـ12500 شخص إلى جانب الملعب الذي قدّمت فيه الفرقة عرضاً استثنائياً عام 1985، ضمن حفلة «لايف إيد» الخيرية، وفق ما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية».

يأتي العمل أتى نتيجة جهود استمرت ثماني سنوات، وهو يغوص في الشخصية المركبة للفنان المزدوج الجنس، وصاحب الصوت القوي الذي كان يعشق المسرح، وتوفي في عام 1991 من التهاب رئوي مرتبط بمرض الإيدز عن 45 عاماً.
يتضمن «بوهيميان رابسودي» الكثير من أعمال الفرقة الأسطورية، خصوصاً أشهر أغنياتها مثل We Will Rock You وWe are the Champions و«بوهيميان رابسودي».
يؤدي دور ميركوري في الفيلم الممثل الأميركي من أصل مصري رامي مالك، وقد نال أداؤه استحسان النقاد.
تجدر الإشارة إلى أنّ ميركوري، واسمه الأصلي فاروق بولسارا، وُلد في عائلة هندية زردشتية مقيمة في زنجبار، وتلقى تربية بريطانية في مدرسة داخلية هندية. ثم انتقل المراهق الخجول بعد ذلك إلى لندن مع عائلته التي فرّت من الثورة في زنجبار عام 1964.