لا تزال المعركة القضائية بين شيرين عبد الوهاب و«نجوم ريكوردز» محتدمة، بعد طرح المغنية المصرية ألبومها الأخير «نسّاي» والذي تعاونت فيه مع شركة All About Arts للإنتاج. فـ «نجوم ريكوردز» تتهم الفنانة البالغة 38 عاماً بالإخلال بالعقد الموقّع بينهما، والقاضي بإنتاج ثلاث ألبومات متتالية بفارق عام ونصف والعام.

في ظل استمرار «الكباش» بين الطرفين، أقدمت «نجوم ريكوردز» على حذف ألبوم شيرين الصادر قبل أربع سنوات بعنوان «أنا كتير» عن قناتها الرسمية على موقع «يوتيوب»، على الرغم أنه حقق نسب استماع لجميع أغنياته اقتربت من 200 مليون مرّة. خطوة، أثارت الكثير من البلبلة في أوساط جمهور شيرين ومتابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي. علماً بأنّه سبق هذا الإجراء طلبت الشركة من إدارة المصنّفات الفنية وقف ترخيص أي أعمال فنية جديدة لشيرين، وبعدها تقدّمت بشكوى لـ «نقابة الموسيقيين» لمنع شيرين من الغناء في الحفلات العامة.
وكانت عبد الوهاب قد طرحت أخيراً ألبومها «نسّاي» المؤلف من 12 أغنية باتت متوافر جمعيها على «يوتيوب».