خلال زيارتها لكولومبيا، قالت نجمة البوب شاكيرا (41 عاماً)، أوّل من أمس إنّه يتعيّن على بلادها الاستثمار بشكل أكبر في التعليم إذا كانت تريد تحقيق السلام. أدلت شاكيرا بهذه التصريحات في ختام جولة غنائية لها وبعد وضع حجر الأساس لمدرستين ستقوم ببنائهما مؤسستها الخيرية، فيما حضرت احتفالَيْن في قرطاجنة ومسقط رأسها بارانكيا في الموقعين اللذين ستقام فيهما المدرستان. في حديث للصحافيين، شدّدت الفنانة لبنانية الأصل على أنّه «حينما لا يحصل بعض الأطفال على نفس التعليم الذي يحصل عليه الآخرون الذين يعيشون في أوضاع أفضل، لا يمكن أن نتكلم عن بلد يسوده السلام وتتحقق فيه المساواة لأنّ التعليم هو ما يجعلنا متساويين».

وحثّت صاحبة أغنية Hips Don’t Lie الحكومة على زيادة الإنفاق على التعليم، مشيرة إلى أنّ دعم هذا القطاع يجب ألا يأتي من المشاهير فقط.
وكانت شاكيرا قد أنشأت مؤسّستها الخيرية في عام 1997، واشتقت اسمها Pies Descalzos من عنوان ثالث ألبوماتها والذي حقق أوّل نجاح لها على الصعيد الدولي، ويعني اسمه بالعربية «الأقدام الحافية» ولمؤسستها أربع مدراس بالفعل في قرطاجنة وبارانكيا وكيبدو وسواتشا.
أما على صعيد جولتها الفنية التي تضمّنت 54 حفلة وبدأت في هامبورغ في (حزيران)، فقد انتهت أمس السبت في بوغوتا. وكان من المقرّر أن تبدأ هذه الجولة في تشرين الثاني (نوفمبر) 2017، لكنها تأجّلت للسماح لشاكيرا بعلاج نزيف في أحبالها الصوتية.