في ظل استمرار الجدل حول فستان الممثلة المصرية رانيا يوسف (44 عاماً) في احتفال ختام الدورة الأربعين من «مهرجان القاهرة السينمائي الدولي»، أعلنت «نقابة الممثلين المصريين» أنّها ستضع قواعد لملابس الفنانات أثناء حضور المهرجانات السينمائية. في هذا السياق، قال عمر عبد العزيز، رئيس «إتحاد النقابات الفنية» إنّه «سيتم وضع معايير لارتداء الملابس من قبل ممثلات في المهرجانات بعد هذه الأزمة». في تصريحات تلفزيونية، أضاف عبد العزيز: «هذا جزء من نهج يهدف إلى معالجة الأخطاء داخل الاتحاد المهني المختص». وفي الوقت الذي يُنتقد فيه الفستان الأسود الشفاف، أعرب المخرج السينمائي المخضرم عن خيبة أمله من محاكمة الممثلة التي تواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات في حالة إدانتها: «لا ينبغي أن تصل الأمور إلى المحكمة وسجنها بسبب فستان».

ومن المقرر أن تبدأ محكمة رانيا في القاهرة الشهر المقبل، بتهمة «التحريض على الفجور» بعد ارتدائها الفستان الذي قسم الرأي العام المصري واعتبره البعض «مستفزّاً».
من جهتها، دافعت يوسف عن نفسها في وجه الحملة الشعواء التي طالتها، خلال إطلالتها أمس الإثنين في برنامج «الحكاية» مع عمرو أديب على قناة «mbc مصر». ولفتت رانيا إلى أنّ «بطانة الفستان ارتفعت من دون أن ألاحظ الشكل الذي كنت أسير به. وعندما لفتت صديقتي نظري إلى الموضوع طلبت منها تغطيتي لأتمكّن من دخول الحمام وتصحيح الوضع، لكن للأسف العدسات كانت قد التقطت الصور في البداية أثناء وجودي على السجادة الحمراء».
ونفت رانيا أن يكون الفيديو الذي انتشر على السوشال ميديا على أنّه اعتذار يتعلّق بالفستان الأسود، بل بالبدلة التي اختارت الإطلالة بها في الافتتاح ولم تحظ بإعجاب كثيرين.