صحيح أنّ غياب الفنان جورج وسوف عن الساحة الفنية لم يطل، لكنّه لم يحل ضيفاً على البرامج التلفزيونية. قبل عامين تقريباً، كثّف «أبو وديع» حضوره على الشاشة الصغيرة وأطلّ في عدد من الحوارات. هذا الأمر لم يصبّ لصالحه، خاصة أنّ صاحب «كلام الناس» لم يكن قد طرح أغنيات جديدة، وانحصرت إطلالاته بالكلام عن وضعه الصحي إثر الجلطة التي ألمت به قبل سنوات ولم يُشف من آثارها كلياً. كما أنّ النجم السوري الذي يملك قاعدة جماهيرية كبيرة، لا تنطبق عليه قاعدة الحوارات الكلاسيكية المتعارف عليها. فهو يفرض كل شاردة وواردة على محاوريه، فيما يصبغ كل مقابلاته بروح النكتة التي يتمتع بها.

قبل أيام، كشف «سلطان الطرب» عن كليب أغنيته «ملكة جمال الروح» التي صوّرها على طريقة الفيديو كليب بإدارة جاد شويري، وتعرضها حالياً قناة mtv. بناءً على الاتفاق بين القائمين على الشاشة وشويري، فإن العمل المصوّر يُعرض على «شاشة المرّ» مجاناً في مقابل ظهور وسوف في إحدى المقابلات عبرها. هكذا، وجدت القناة المحلية أنّ الاقتراح يصبّ لصالحها.
في هذا السياق، يبدو أنّ صاحب أغنية «بيحسدوني» سيحلّ ضيفاً على بيار ربّاط في برنامج «منّا وجر» (كل إثنين 21:45)، وتحديداً في الحلقة التي تعرض في 31 كانون الأوّل (ديسمبر) الحالي، وهي خاصة باستقبال عام 2019. بالطبع لا يخفى على أحد أنّ فريق العمل يتخوّف من أن يغيّر وسوف رأيه في اللحظة الأخيرة ويعلن تأجيل المقابلة. فهل يكون الوسوف ضيف ختام 2018 على mtv؟ وكيف سيكون الحوار لاسيّما أنّ البرنامج قائم على مشاركة مجموعة محاورين؟