رفضت محكمة فيدرالية في لوس أنجليس دعوى بالتحرّش الجنسي رفعتها الممثلة الأميركية آشلي جاد ضدّ المنتج السينمائي الأميركي الشهير هارفي واينستين. حكم القاضي، فيليب غوتيريز، بأنّ ادعاءات جاد لم تندرج ضمن النظام القانوني الأساسي الذي قدّمت من خلاله الدعوى لمقاضاة واينستين، المنتج الحائز جائزة أوسكار. إلا أنّ القاضي قال إنّ دعوى التشهير، التي قالت فيها جاد إن واينستين أفسد عليها مشوارها المهني، يمكنها أن تستمر. إذ أنّ ذلك الجزء من الدعوى التي قدمتها الممثلة الأميركية يذكر أنّ «واينستين استخدم سلطته في مجال صناعة الترفيه لإلحاق ضرر بسمعة جاد وتحجيم قدرتها على إيجاد عمل». وكانت دعوى التحرش الجنسي التي تقدّمت بها جاد، قد أعيد رفعها بعد تغيير طرأ على النظام القانوني في ولاية كاليفورنيا، ما أدى لرفض طلبها الأول من قبل القاضي غوتيريز في سبتمبر (أيلول) الماضي.

ووفق ما نقل موقع «هيئة الإذاعة البريطانية»، تقول بطلة فيلم Double Jeopardy إنّها رفضت تصرّفات غير مرغوب فيها من جانب واينستين، وإنه حاول بعد ذلك تدمير مشوارها المهني. إلا أن القاضي غوتيريز ذكر في بيان أن القانون الذي يتعامل مع السلوكيات الجنسية غير اللائقة، والذي جرى تعديله ليشمل المنتجين والمخرجين، ينص على أنه لا ينطبق في العلاقات الرسمية بأثر رجعي على الدعوى التي رفعتها جاد.
من جهتها، رحّبت فيليس كابفيرستين، ممثلة الدفاع عن واينستين، بقرار القاضي، وقالت في بيان: «قلنا منذ البداية إن هذه الدعوى لم يكن لها ما يبررها، ونحن سعداء بأن المحكمة نظرت إلى الأمر بنفس الطريقة. نحن واثقون من أننا سننتصر في النهاية على جميع مزاعمها الأخرى».
في سياق متصل، لا يزال واينستين يواجه قضية جنائية منفصلة تضم خمسة ادعاءات بالاعتداء الجنسي، بما فيها الاغتصاب، لكنّه يصرّ على نفيها جميعاً.