رفع المغني الأميركي كريس براون دعوى تشهير بعدما اتهمته امرأة بالاغتصاب في باريس. اتهام نفاه الفنان البالغ 29 عاماً بعدما أوقف لليلة واحدة الأسبوع الماضي في العاصمة الفرنسية برفقة شخصين آخرين، قبل أن يتم الإفراج عن الثلاثي من دون توجيه أي اتهامات رسمية لهم.

في حديث إلى وكالة «رويترز»، قال محامي براون رفاييل شيش إنّ موكّله «رفع دعوى أمام المدعي العام في باريس ضد الاتهامات المسيئة للسمعة ليتسنى فتح تحقيق في الأمر، وبالأخص ليتم تسليط الضوء على الملابسات التي دفعت تلك الشابة لرفع دعوى ضده والتحقق من دوافعها». وكانت مجلة «كلوزر» أوّل من أورد نبأ القبض على براون وحارسه الشخصي وصديق له بعدما زعمت امرأة عمرها 24 عاماً أنّها «تعرّضت للاغتصاب في الجناح الذي يقيم فيه براون في فندق «ماندرين أورينتال» مساء 15 كانون الثاني/ يناير الحالي».وأضاف المحامي أنّ كريس براون «يؤكد أنه لم تكن هناك علاقة جنسية بالمدعية».
تجدر الإشارة إلى أنّه سبق للمغني الحائز جائزة «غرامي» أن أقرّ بالذنب في واقعة الاعتداء على المغنية ريانا في العام 2009، والتي كانت حبيبته في ذلك الوقت، في واقعة تصدّرت عناوين الأخبار حول العالم عندما نشرت صاحبة أغنية Stay صورة ظهرت فيها بوجه مليء بالكدمات. وفي 2016، اتهمت امرأة في لوس أنجليس كريس بتصويب مسدّس تجاهها، ما أدّى إلى احتجازه والتحقيق معه، ليُفرج عنه لاحقاً بكفالة 250 ألف دولار أميركي من دون أن يوجه باتهامات رسمية من قبل ممثلي الادعاء.