اختتمت وفاء الكيلاني أمس الاثنين برنامجها «تخاريف» الذي عرضته قناة mbc، وحلّت شيرين عبد الوهاب ضيفة على الحلقة الأخيرة. كان لافتاً هدوء النجمة المصرية، وتفكيرها بالأجوبة التي ردّت بها على أسئلة المحاورة. بدت صاحبة أغنية «مشاعر» امرأة غير متسرّعة وتدرس عباراتها جيّداً قبل قولها. هذه الخطوة مستغرَبة بالنسبة إلى إطلالات شيرين التي يُعرف عنها تسرّعها بردود الفعل، وعباراتها الساخرة التي تستعملها وسبّبت لها مشاكل كثيرة وصلت إلى القضاء المصري.

كانت الحلقة مرحة وطغت عليها التصريحات الجريئة، فقد كشفت شيرين أنّها تعاني من «الوسواس القهري» وزارت الطبيب النفسي مرّات عدة للعلاج. ولفتت بطلة مسلسل «طريق» إلى أنّها حالياً تتلقى العلاج على يد طبيب أميركي، ولا تزال تتناول بعض الأدوية. في السياق نفسه، أكّدت صاحبة أغنية «متحاسبنيش» أنّها حاولت الانتحار مرّات عدة، قائلة: «لكن ربنا ستر. بطلب من ربّنا يسامحني». كما تحدثت مطوّلاً عن زواجها الأخير من مواطنها المغني حسام حبيب وهو الثالث لها، مع العلم بأنّ صداقتهما استمرّت خمس سنوات قبل أن تتكلل في النهاية بارتباط رسمي. كشفت شيرين كذلك أنّها مرّت بظروف صعبة وقف خلالها حسام إلى جانبها ودعمها، قبل أن تختم بالقول إنّ زوجها يشبه والدها الراحل ببعض التفاصيل، موضحة أنّه غيور جداً عليها ومنعها من السلام «على الرجالة»!