عندما يتعلّق الأمر بنهاية الجزء الثامن والأخير من «صراع العروش»، تطلّع القائمان عليه إلى «بريكينغ باد». في حديثهما إلى «إنترتينمنت ويكلي»، تطرّق ديفيد بينوق ودي. بي وايس عن الضغوطات التي عانوا منها في نهاية السلسة الفانتازيا التي تعدّ اليوم الأشهر عالمياً وتحظى بملايين المهوسيين منذ بدء عرضها في عام 2011، الأمر الذي حوّلها إلى ظاهرة بكل معنى الكلمة. تشارك الثنائي الرأي حول ضرورة ألا يخيب أمل المشاهدين في الحلقة الأخيرة.




قال وايس: «آمل في أن يعقب النهاية جدل شبيه بما حدث مع «بريكينغ باد»: هل هي ممتازة (A) أم ممتازة جداً (A+)...».
انتهى بينوف ووايس من الحلقة الأخيرة التي ستبث في أيار (مايو) المقبل، وكشفا لـ «إنترتينمنت ويكلي» إنّهما سمحا لعدد محدود من أعضاء فريق العمل بالوجود على البلاتوه، حتى أنّ بعض المشاهدة صوّرت في «مواقع مغلقة»، تفادياً لأي تسريبات.
يفترض أن ينطلق عرض الجزء المنتظر في 14 نيسان (أبريل) المقبل عبر شبكتي HBO الأميركية و«سكاي أتلانتيك» البريطانية.