بعد إنجاز جزء خامس من المسلسل الشهير «بيكي بلايندرز» سيُبصر النور في الربيع على شاشة «بي. بي. سي 1»، وقبيل تصوير الموسم السادس في وقت لاحق من العام الحالي، يستعد السيناريت والمخرج البريطاني ستيفن نايت (60 عاماً) لتوقيع أحد أضخم مشاريعه على الإطلاق: استديو تصوير سينمائي وتلفزيوني على مدى 40 فداناً في ميدلاند الغربية.

إلى جانب مستثمرين والمجلس المحلي وشركات إنتاج رائدة، يخطط نايت لاستوديو بكلفة تفوق الـ 130 مليون دولار أميركي بالقرب من برمنغهام، مزوّد بأحدث التقنيات ويوفّر طواقم متخصصة لإنتاج أعمال منوّعة، بدءاً من المشاريع الصغيرة وصولاً إلى الأفلام الشهيرة.
في هذا السياق، قال نايت في حديث إلى «ذا أوبزرفر» إنّه «يرغب الكثير من المنتجين الأميركيين والعالميين في التصوير في المملكة المتحدة بسبب الطواقم المتخصصة الموجودة هنا والحوافز الضريبية. غير أنّ شركات الإنتاج البارزة تلهث وراء مساحات مناسبة لتنفيذ المشاريع. أنا من بيرمنغهام، وشعرت أنه من العار أنّ وسط البلاد يفتقر إلى عمليات الإنتاج».
Mercian (مستوحى من اسم إحدى أقوى الممالك في إنكلترا الأنغلوسكسونية) هو الاسم الذي ينوي إطلاقه على الاستديو ويريده أن يكون «الأكثر صداقة للبيئة واخضراراً على وجه الأرض… أريد عشباً على الأسطح لكي تكون محميات للطيور. سيتم حرق كل الديكورات التي تفكك لتوليد على الطاقة، كما أن جميع المركبات ستكون كهربائية». علماً بأنّ ستيفن نايت بدأ البحث في المشروع منذ أربع سنوات، على أن يتم إطلاقه رسمياً في وقت لاحق من العالم الحالي، فيما من المتوقع أن يتم الافتتاح خلال عامين ونصف العام.