وقع صنّاع «صراع العروش» في خطأ إخراجي شغل الملايين من عشّاق هذه السلسلة الفانتازية الملحمية حول العالم. في الحلقة الرابعة من الجزء الثامن والأخير التي عُرضت يوم الأحد الماضي وحملت عنوان The Last of the Starks، كانت هناك لمسة معاصرة على العمل الذي يُفترض أنّ أحداثه تدور في القرون الوسطى، تمثّلت بظهور كوب من قهوة «ستاربكس» عن طريق الخطأ في مملكة ويستروس الخيالية.

ظهر الكوب في الحلقة الرابعة من الموسم الثامن
شوهد الكوب الورقي بغطائه البلاستيكي على طاولة خلال احتفال في قلعة وينترفيل، وعلى مقربة من شخصيتي «جون سنو» (كيت هارينغتون) و«دينيريس تارغارين» (إميليا كلارك) بعد الانتصار على الـ «وايت ووكرز».
في هذا السياق، قدّمت بيرني كولفيلد، وهي واحدة من المنتجين التنفيذيين للمسلسل العالمي الذي تنتجه وتعرضه شبكة HBO، اعتذاراً لمحبي المسلسل. في مقابلة مع إذاعة «واي. إن. واي. سي» في نيويورك، قالت كولفيلد أمس الإثنين: «لا أستطيع أن أصدق ذلك. مصممو الديكور والمسؤولون عن القطع والأدوات (المستخدمة في المسلسل) يتحملون المسؤولية بنسبة ألف في المئة». وتابعت مازحة: «نحن آسفون. ويستروس كانت أول مكان تظهر فيه قهوة ستاربكس».
وفي تعليق ساخر، قالت HBO بدورها إنّ «مشروب اللاتيه الذي ظهر في الحلقة كان المشروب الخطأ. دينيرس طلبت كوباً من الشاي بالأعشاب».

أما سلسلة «ستاربكس» المتخصصة في القهوة، فأدلت بدلوها في الدعاية غير المقصودة التي حصلت عليها في المسلسل الأشهر في العالم اليوم، ويشاهده أكثر من 30 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها. وكتبت على تويتر: «بصراحة فوجئنا لأنّها (دينيريس) لم تطلب مشروب التنين»، في إشارة إلى أحدث مشروب أضيف إلى قائمة الشركة الصيفية وهو وردي اللون من فاكهة التنين (دراغون فروت) وحليب جوز الهند.
علماً بأنّ الموسم الجديد من العمل المقتبس عن كتب «أغنية الجليد والنار» (The Song of Ice and Fire) لجورج آر. آر. مارتين في 19 أيار (مايو) الحالي.