طلبت والدة النجمة الأميركية بريتني سبيرز، «ليان»، من القاضي عقد جلسة طارئة أمس الأربعاء، حتى تتمكن من الوصول إلى المعلومات الطبية المتعلقة بابنتها كافة وخطة علاجها، كون سبيرز تحت وصاية دائمة لوالدها «جيمي» منذ أن وضعت في المصحة العقلية في عام 2008. وزعمت الوالدة أنّ الحالة النفسية لابنتها البالغة 37 عاماً «لا تمكّنها من انتظار جلسة الاستماع المقررة يوم الجمعة (غداً)». مع العلم بأنّها أكملت أخيراً 30 يوماً في أحد المرافق الصحية قبل أن تخرج في آذار (مارس) الماضي.

في هذا السياق، صرّح مصدر مطلع لموقع TMZ المتخصص في أخبار النجوم بأنّ صاحبة أغنية Toxic «تتخذ قرارت سيئة وهذه هي المشكلة، كما توقّف الدواء عن إعطاء مفعوله، ولم يتمكن الأطباء من إيجاد البديل المناسب».
رفعت الأم دعوى قضائية، وسط أنباء عن وجود خلاف بين والدي النجمة بشأن الرعاية في مرحلة «ما بعد الخروج المستشفى». من جانبه، قال محامي الأم إنه من مصلحة النجمة المريضة أن تتولى الوالدة الإشراف في مرحلة العلاج.