منذ انطلاق عرض مسلسل «خمسة ونصّ» (لإيمان سعيد وفيليب أسمر ـــ إنتاج «صبّاح إخوان» ـــــ mtv و mbc) لم ينطق جاد (معتصم النهار) بأيّ جملة طويلة، ولم تجمعه مشاهد مفصلية مع أبطال العمل. إطلالة الممثل السوري الذي يلعب دور «جاد» الحارس الشخصي ورفيق غمار (قصي الخولي)، إقتصرت على بعض النظرات ومراقبة المحيطين به. بات واضحاً أن صيام الممثل عن الكلام مبرّر بحكم عمله، لكن لاحقاً سينطلق لسانه. سيقلب الموازين عندما يُغرم ببيان (نادين نجيم) طبيبة الأمراض السرطانية وزوجة غمار. الصراع هنا سيكون مؤثراً، فكيف سيخون صديقه ومكمن أسراره؟ قصة مكسيكية مطعّمة ببعض النكهات التركية، هذه هي باختصار حال مسلسل «خمسة ونص» الذي دخل في متاهة الأحداث والمبالغة. لا يمكن القول بأن معتصم هو نجم رمضان الحالي بأدائه الملفت، لكنه بالتأكيد حديث الناس بفضل التركيز على شكله الخارجي. معتصم صاحب تجربة درامية متواضعة لم يحقّق لغاية اليوم نجاحاً ساحقاً في أيّ مشروع درامي لعب بطولته. تواجده في الدراما أخيراً كان بمثابة «إكتشاف» لشركة «صبّاح إخوان» التي بحثت بين الوجوه السورية عن شاب جذاب يقف أمام الكاميرا فكان معتصم بطاقتها الرابحة. كأن الشركة تتبنى مشروع نجم، ربما يعوّض لاحقاً إنفصال أو غياب نجم عن لائحة أبطالها. البداية التي جمعت معتصم مع «صبّاح إخوان» هو مسلسل «ما فيي» (لكلوديا مارشيليان ورشا شربتجي) في الشتاء الماضي، ثم أطلّ في «خمسة ونص». لكن إلى أيّ مدى سيبقى التركيز على شكل معتصم الخارجي بعيداً عن إمتحان الكاركتيرات المركبة؟

---
«خمسة ونص» 22:30 على mtv و 17:00 على mbc4