قبل أيّام، أعلنت «نتفليكس» أنّ مسلسلها الأصلي العربي الأوّل «جن» (كتابة باسل غندور، وإخراج أمين مطالقة وميرجان بو شعيا) سينطلق حصرياً عبر منصة الـ «ستريمينغ» الخاصة بها في 13حزيران (يونيو) المقبل. والشهر الماضي، كشفت الشبكة الأميركية الرائدة في مجال البث عبر تقنية التدفّق الإلكتروني أنّ ثاني إنتاجاتها الناطقة بلغة الضاد سيحمل إسم «مدرسة الروابي للبنات» من إخراج وكتابة تيما الشوملي وشيرين كمال.


عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قالت حسابات «نتفليكس» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أنّ الإنتاج الأصلي رقم 3 سيبدأ إنجازه قريباً بنكهة مصرية خالصة. هكذا، ستتحوّل روايات «ما وراء الطبيعة» للكاتب المصري الراحل أحمد خالد توفيق (1962 ــ 2018) إلى عمل درامي، رؤية المخرج والمنتج التنفيذي عمرو سلامة والمنتج محمد حفظي.
الأخير شدّد على فخره بالتعاون مع «نتفليكس» لتطوير هذه الأعمال «القريبة إلى قلبي، كما أنّي متحمّس للتعاون مجدداً مع صديقي وزميلي المخرج عمرو سلامة. وأنا واثق بأنّنا سوياً بالتعاون مع الشبكة سنعمل على تقديم عمل بمواصفات عالمية وبشكل رائع يليق بالدراما المصرية والعربية».
أما سلامة، فأوضح أنّه «في غاية الحماس لهذا المشروع حيث كان حلمي من بداية مشواري في صناعة الأفلام هو تحويل روايات #ما_وراء_الطبيعة وتقديمها برؤية مختلفة مع الاحتفاظ بروحها...».