خلال عرض حضرته نخبة من النجوم البارزين أمثال الموديل البريطانية نعومي كامبل والرابر الأميركي آيساب روكي والممثلة المكسيكية سلمى حايك، كشفت علامة «غوتشي» الإيطالية عن مجموعة «ريزورت 2020» في متاحف «كابيتوليني» في روما، قدّم فيها المصمم أليساندرو ميكيلي أزياء نسائية ورجالية.

حملت القطع المعروضة لمحات من العاصمة الإيطالية وتاريخها القديم، بداية من موقع العرض الذي افتتحه مايكل آنجلو في عام1471. غير أنّ أبرز ما شهده العرض كان إصرار ميكيلي على التعبير عن مواقف صارخة من قضايا ملحة. هكذا، أرسل إلى المنصّة ملابس حملت عبارات التي تناصر حرّية المرأة في الخيار، من بينها شعار الحركة النسوية في سبيعينيات القرن الماضي: My Body My Choice (جسمي اختياري) على سترة باللون البنفسجي، ورسم مطرّز على فستان أبيض بأكمان طويلة يصوّر المهبل تعبيراً عن رفض قانون منع الإجهاض الذي أثار ولا يزال جدلاً واسعاً في الولايات المتحدة خلال الأسابيع الماضية، لا سيّما في ولايات ألاباما وكنتاكي وجورجيا.

View this post on Instagram

‘My Body My Choice’ is a feminist slogan from the 70s which appears on the reverse of this jacket seen before the #GucciCruise20 fashion show by @alessandro_michele. This piece echoes the Creative Director’s continuing vision of freedom, equality and self-expression. Since founding @chimeforchange in 2013—the global campaign that represents and advocates for gender equality—@gucci has a longstanding commitment to women and girls by funding projects around the world to support sexual and reproductive rights, maternal health, and the freedom of individual choice. Learn more about the global partners for sexual and family health rights the campaign is donating to in 2019, which can be found in @chimeforchange’s link in bio. @museiincomuneroma #AlessandroMichele #MuseiCapitolini

A post shared by Gucci (@gucci) on

كما استذكر ميكيلي قانون الإجهاض في إيطاليا نفسها من خلال قطعة حملت تاريخ 22 أيار (مايو) 1978، يوم أصبح الأمر قانونياً في البلاد.
في حديث إلى موقع WWD، قال أليساندرو: «من غير المعقول أنه في جميع أنحاء العالم، لا يزال هناك أشخاص يعتقدون أنهم يستطيعون السيطرة على جسد المرأة وخياراتها. سأقف دائماً وراء حرية الوجود... دائماً». وأضاف: «العالم الوحيد الذي يمكنني تخيله هو عالم يمكن لكل شخص أن يكون فيه ما يريده، من دون أي قيود أو أحكام».