دار صنّاع مسلسل «خمسة ونص» (كتابة إيمان سعيد وإخراج فيليب أسمر) طويلاً حول قصص الحب قبل أن ينتقلوا إلى الخيانة الزوجية. بعدما صوّر القائمون على العمل قصة حبّ غمار (قصي خولي) لطبيبة الامراض السرطانية بيان (نادين نجيم) على شاكلة «روايات عبير»، كان لا بدّ من صدمة تقلب المعادلة. هذا الأمر ضروري ليستمرّ المسلسل ثلاثين حلقة وبالشحنة العاطفية نفسها. بالطبع فإنّ جاد (معتصم النهار) المرافق الشخصي وصديق غمار، هو الأقرب لتنفيذ المهمة. فقد وجدت السيناريست إيمان سعيد أنه لرفع نسبة متابعة «خمسة ونص»، كان لا بدّ لبيان أن تُغرم بجاد. فقد باتت الخيانة أمراً ملحّاً في الدراما العربية المشتركة لرفع «الأدرينالين» والتكهّنات حول مستقبل العلاقة «المحرّمة». لكن في المقابل، أصبحت الخيانة «وجبة» رمضانية بائتة لكثرة المسلسلات التي تطرقت إليها وعالجتها بطريقة ساذجة. حتى إن المشاهد بات يتوقع أحداث العمل مسبقاً. في حلقة الأمس من «خمسة ونص»، قرّر جاد الانتقام من بيان التي اعترفت بحبها له ولكنها ترفض خيانة زوجها، فقرر الانتقام عبر خطبة ابنة خالته. موقف سبق أن شاهدناه في الكثير من الأعمال المكسيكية والتركية، خصوصاً تلك المعربة التي أدت بطولتها نادين نجيم. مثلاً، في مسلسل «لو» (تأليف بلال شحادات وإخراج سامر البرقاوي) لعابد فهد ونادين ويوسف الخال، وقعت ليلى (نادين) المتزوجة من غيث (عابد) في عشق الرسام جاد (يوسف)، فتخون زوجها وتجد نفسها لاحقاً في صراع نفسي وإجتماعي. فأي نهاية ستكون لقصة حب «بيان» في «خمسةونص»؟

---
* «خمسة ونص»: 22:30 بتوقيت بيروت على mtv
17:00 على mbc4