كان دخول باسم السلكا على خطّ كتابة الموسمين الأخيرين من مسلسل «الهيبة» (الهيبة...العودة، والهيبة الحصاد) طارئاً على العمل الدرامي الذي يدور في إطار المافيات وتجارة السلاح. فالمشروع الذي تنتجه شركة «صبّاح إخوان» واجه مشكلة في الجزء الثاني بعدما قرّر الكاتب هوزان عكو عدم إستكمال العمل، لأن عكو وبحسب مصادر لـ«الأخبار» لم يكن مقتنعاً بتقديم أجزاء من العمل الذي يلعب بطولته تيم حسن ومنى واصف وأويس مخللاتي وعبده شاهين.

لكن هذا الموقف لم يعجب «صبّاح إخوان» التي أصرّت على تقديم نسخات منه بسبب الشهرة التي نالها. من هذا المنطلق، خرج عكو من العمل وإلتزم الصمت حيال رأيه بأجزاء «الهيبة» (إخراج سامر البرقاوي). عندها وجدت الشركة المنتجة نفسها مضطرة للبحث عن كاتب يُكمل مسيرة المسلسل الذي بات أشبه بعلامة تجارية أكثر مما هو مشروع درامي. لم يجد صنّاع المسلسل كاتباً عاش الحالة أكثر من باسم السلكا الذي كان شريكاً في إخراج «الهيبة» بعد إشرافه على عدد كبير من المشاهد. على إعتبار أن مهنته الاساسية هي الاخراج ويمارسها منذ عام 2007. من هذا المنطلق، إنتقل السلكا من الاخراج الى الكتابة. هكذا، كتب الجزءين الاخيرين من «الهيبة»، وعند الاعلان عن تقديم الجزء الرابع منه في رمضان الماضي، خرج السلكا بتصريح لموقع «سيدتي» كاشفاً عن إنسحابه من المشروع ليعود إلى كرسي الإخراج بعمل سيعلن عنه قريباً. تصريحات الكاتب والمخرج السوري لم تمرّ على خير، بخاصة أن «صبّاح إخوان» تستعدّ لتقديم الجزء الرابع من «الهيبة»، فقرّرت في نهاية حلقة «الهيبة...الحصاد» تصفية غالبية الممثلين، لتعود في موسم رابع بـ«دم» جديد وأفكار وممثلين أيضاً. وتلفت بعض مصادر لـ«الأخبار» إلى أن إنسحاب السلكا من العمل جاء بناء على طلبه بعدما قرّر التركيز على الاخراج وترك الكتابة مؤقتاً. ويلمّح المصدر إلى أن السلكا لم يعد مقتنعاً بتقديم أجزاء أخرى من «الهيبة»، فقرّر الانسحاب باكراً كي يكون أمام «صبّاح إخوان» وقت للبحث عن أسماء تكمل المسلسل. في المقابل، يلفت المصدر إلى أن «صبّاح إخوان» ستبدأ قريباً التفتيش عن سيناريست يخط الموسم الرابع من «الهيبة»، ولا يشكّل إنسحاب السلكا أيّ مشكلة بالنسبة إليها. فالمشروع مطلوب من قبل القنوات العربية والخليجية ويشكّل حالة «جماهيرية» معينة، رغم مشاكله وهنّاته الكثيرة.