أمس الثلاثاء، صرّحت مصادر إعلامية رفيعة المستوى لـ «الأخبار» بأن كل ما يثار حول منع النجمة السورية أمل عرفة عن الإعلام الرسمي كاذب جملة وتفصيلاً، وأنّ الدولة بسياستها الإعلامية لا تحاسب أفراداً بعينهم وتلاحقهم على ما يكتبونه على صفحاتهم الشخصية على فايسبوك. كما أنّ ما يتم تداوله على السوشال ميديا محاولة للتشويش كما يحصل بين الحين والآخر. هذه التصريحات، تقابلها معلومات من مجموعة كبيرة من موظفي التلفزيون الذين يؤكدون أنّ الأمر لا يحتاج سوى جردة بسيطة لما تقدّمه الشاشة السورية الرسمية، لنكتشف أنّ هذه التعليمات موجودة بالفعل!

على أي حال، قرّرت «دنيا أسعد سعيد» طلاق المهنة والاعتزال مؤقتاً وربما البحث عن مصدر رزق في مهنة أخرى. على الأقل هذا ما تفكّر به حالياً. لكن الأمر لم يقتصر عليها فقط بل أعادت حادثتها إلى أذهان الناس ما حصل مع النجم عابد فهد قبيل رمضان بأسابيع عندما بثّت إذاعة «صوت الشباب» برومو للقاء طويل معه ضمن برنامج «مع الكبار» (يامن ديب) ومن ثم ألغيت الحلقة من دون أي توضيح! حينها، فهمنا أنّ ما يتم تداوله عن منع «جسّاس بن مرّة» (نسبة لدوره في «الزير سالم» لممدوح عدوان وحاتم علي) على شاشات بلاده أمر واقع! يومها، صدم القرار الممثل المعروف الذي حاز جائزة «موريكس دور» في دورتها الأخيرة وأهدى الجائزة إلى جيش بلاده!
اليوم مع إعادة تدوير الخبر الجائر بحقّه، يقول فهد في حديثه مع «الأخبار» من مقرّ إقامته في دبي: «لا أعرف ما هو السبب الذي يدفع الإعلام الرسمي لاستبعادي عن محطّاته... لكي أتمكّن من التصريح عن الموضوع يجب أن أعرف كل المعطيات. كلّ ما يمكنني قوله الآن، هو في مصاف الأمنيات بأن يتم توضيح السبب بشفافية وشرح الحالة التي أفضت إلى إعطاء تعليمات بمنع ظهوري على شاشات ومنابر بلادي». وختم كلامه مشدداً على أنّه «نحن الآن في مرحلة جديدة تفرض أن تكون الرؤية بعين النجاح فقط!».