لا يمكن لمحدّث النجمة السورية صفاء سلطان أن يمسك نفسه عن الضحك، إذا ما قرّرت أن توغل في ما تملكه من سخرية، وفنّ صناعة الفرح وإهدائه للآخرين. هي على الأقل تقلّد في الجلسة الواحدة سبع لهجات، وربما تستحضر ثلاثة كاركترات مكرسة في الدراما السورية. تبدد المسافة مع أيّ شخص تلتقيه في اجتماع عمل مهما كان غريباً، أو يصاب بالخجل، كونه يتعاطى مع نجمة معروفة. أطلّت قبل أيام من رمضان مع لاعب كرّة السلة السابق الكابتن عمر حسينو في برنامجه «عنّا شو» (قناة «سما») فحقّقت حضوراً مختلفاً. كما لفتت الأنظار بفضل قدرتها في التقديم والغناء والاستعراض، فاستقدمها التلفزيون السوري لتقّدم برنامج «خيمة رمضان» على شاشتيه «الفضائية السوية» و«سوريا دراما»، واستقطب البرنامج نجوماً مكرسين سوريين ولبنانيين. في المقابل، لوحق بحالة نقدية لأسباب عديدة، لكنّ مقدّمته كانت تذبل يوماً بعد آخر خلال شهر الصوم، إلى أن انتهت من تقديم البرنامج اليومي وأسعفت إلى المستشفى نتيجة جرثومة في الكلية.

ظلّت بعيدة تماماً عن التواصل مع أي شخص إلى أن غادرت المستشفى قبل ساعات. وكتبت على صفحتها الشخصية على الفايسبوك توضيحاً عن وضعها الصحي وكان التعليق أشبه برسالة شكر للأيادي البيضاء التي ساندتها من عائلتها وأصدقائها.
اللافت بأن الموسم المقبل سيشهد دخول املي ابنة صفاء سلطان إلى الوسط الفني بعدما قُبلت في برنامج «ذا فويس» وستحضر على شاشة mbc في مرحلة «الصوت وبس»، إلى جانب رغبة سلطان بتقديم برنامج تلفزيوني جديد بفكر مختلف ربما يقارب بشكل أو بآخر عوالم السحر والأبراج وإلى ما هنالك من معطيات غيبية أو ربما فلكية.