يوضع ستانلي كيوبريك (1928 ــ 1999) في مصاف أشهر السينمائيين في العالم، على الرغم من أنّه لم ينجز خلال مسيرته المهنية إلا 13 فيلماً روائياً. في الصيف الماضي، أُعلن عن العثور على سيناريو «مفقود» يحمل توقيعه وأنجزه قبل فترة طويلة جداً من وفاته بالاستناد إلى نوفيلا بعنوان Burning Secret (عام 1913) لشتيفان تسفايغ. يومها، ذكرت الـ «غارديان» أنّ النص يقترب من إكمال طريقه نحو الشاشة الكبيرة. وها هي الصحيفة البريطانية نفسها تُعلن عن اكتشاف جديد عبارة عن ثلاث أفكار لسيناريوات غير معروفة سبق أن عمل عليها صاحب Full Metal Jacket، تتمحور تيماتها حول الزواج والغيرة والخيانة.

يعود تاريخ هذه النصوص إلى الفترة الممتدة بين عامي 1954 و1956، حين كان ستانلي يعاني من مشاكل في علاقته بزوجته الثانية الممثلة والراقصة روث سوبوتكا.
تحت عنوان Married Man (رجل متزوج)، 35 صفحة مع شروحات مكتوبة بخط اليد، وصفحات أخرى من الملاحظات المكتوبة بخط اليد، بعضها كُتب على عجل بالقلم الرصاص. وهناك سيناريو آخر بعنوان The Perfect Marriage (الزواج المثالي) يحتوي على ملاحظات مكتوبة بخط اليد وسبع صفحات من المشاهد. أما العمل الثالث الذي يحمل اسم Jealousy (غيرة) فمؤلف من 13 صفحة من المواد المطبوعة والمكتوبة بخط اليد عن قصة عن الاستياء والامتعاض بين الزوجين. وقبل فترة وجيزة، تم تحويل هذه المواد القيّمة إلى أرشيف كيوبريك في «جامعة لندن للفنون».
البروفسور في علوم السينما في جامعة «بانغور» والخبير في أعمال ستانلي كيوبريك، ناثان أبرامز، قال في حديث مطوّل مع الـ «غارديان» إنّ هناك «كميات كبيرة من المواد الجديدة التي لم نكن نعرف أنه أعدّها. كان كل ذلك قابعاً في منزله… هذه هي المشاريع التي أراد كيوبريك تنفيذها لكنّه لم يفعل. لم أجد إشارات إليها في أي شيء قرأته سابقاً».
ولفت أبرامز إلى أنّ المواد الجديدة العائدة إلى السينمائي الأميركي الذي عشق بريطانيا وعاش فيها «رائعة وتسلّط الضوء على رغبات كيوبريك وما الذي دفعه إليها... ربما كانت فترة الخمسينيات الأقل فهماً ووضوحاً في مسيرته المهنية». وأضاف: «المكتشفات الجديدة تدلّ على أنّ ستانلي كان أكثر بكثير مما كنا نعرف... كان يحاول جاهداً أن يلعب دور الكاتب، لكن بعد فيلمه Killer’s Kiss (قبلة قاتل) في عام 1955، لم تعد أفلامه تعتمد إطلاقاً على مواد أصلية، بل على نصوص تم تطويرها مع شخص ما أو من شيء ما».