شكّل برنامج «ستار أكاديمي» (تملك حقوقه شركة «إندمول») الذي عرضته قناة lbci بين أعوام 2003 و 2016، بمثابة ظاهرة ترفيهية خرّجت العديد من الوجوه في عالم الفنّ. على مدار 11 موسماً متتالياً، عرض العمل التلفزيوني الذي يبحث عن المواهب الغنائية وتقوم فكرته على تلفزيون الواقع، للترويج لبعض المواهب القادمة من مختلف الدول العربية. حتى إنّه تمّ بناء أكاديمية في بيروت جمعت الطلاب وبثّت محطة lbci تحركاتهم طيلة اليوم مباشرة على الهواء. لكن في السنوات الثلاث الأخيرة، طمس اسم «ستار أكاديمي» بسبب الازمات المالية التي عاناها سوق الاعلانات والقنوات العربية، إضافة إلى مشاكل داخل الشركة المنتجة، وحلّت مكانه برامج أخرى تُعنى بالمواهب الغنائية، لكنها مختلفة من ناحية الشكل. بعد مرور ثلاثة أعوام على آخر حلقات «ستار أكاديمي»، عاد الكلام في الأوساط الفنية عن إحتمال عودة البرنامج. فما هي صحّة الخبر، خاصة أن شركة «إندمول» على علاقة مباشرة مع العدو الاسرائيلي بعدما دخلت بشراكة مع «قناة 13» الاسرائيلية، فأصبحت شريكة مع العدو. في هذا السياق، لا بدّ بداية من توضيح العلاقة بين «اندمول» والعدو الاسرائيلي. شركة «اندمول» الهولندية كانت تملك فروعاً في بلدان عربية وأجنبية، ولكن عام 2013 عانت الشركة من مشكلة في العالم العربي، أدّت إلى حظرها وإقفال مكاتبها هنا. يومها إستحوذ الأسترالي الأميركي روبرت مردوخ على 50% من أسهم «اندمول» وضمّها إلى إمبراطوريته الضخمة في عالم الإعلام (تمّ بيع الاسهم إلى «ديزني» قبل أشهر). تزامن إستحواذ مردوخ على «اندمول» مع إفتتاح فرع للشركة الهولندية في الأراضي الفلسطينية المحتلة. لم تكتف الشركة بذلك، بل وضعت يدها أيضاً على نحو 33% من أسهم «قناة 13» الاسرائيلية. هكذا، بعد إنتشار الخبر في وسائل الإعلام، أقفلت الشركة الهولندية غالبية مكاتبها العربية. من هنا، ذهب «ستار أكاديمي» في مهبّ الريح، لكن في الأشهر الأخيرة عاد اسمه إلى الساحة الاعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي. تلفت بعض المصادر لـ«الأخبار» إلى أن قناة «mbc المغرب» بحثت بشأن إعادة البرنامج وتقديمه على الشاشة المغربية التي ستبصر النور في الخريف المقبل. لكن بعدما إكتشفت المشاكل المحيطة به، راحت تبحث عن حلول ومخارج وسط عقبات واضحة للعلن.

في هذا السياق، يلفت المنتج المنفذ روني جزّار في شركة i magic اللبنانية التي أوكلت إليها مهام إنتاج العمل في اتصال مع «الأخبار» إلى أنه بالفعل يتمّ حالياً طرح عودة «ستار أكاديمي» الى الشاشة، ويقول: «فكرة عودة «ستار أكاديمي» مطروحة بالفعل، لكن من المبكر الحديث عنها في الاعلام لكنها لم تترجم على أرض الواقع». يتابع جزار كلامه: «لم نوقع بعد مع «mbc المغرب» لأنه تمّ تأجيل إطلاقها، وقد يكون التوقيع مع شاشة أخرى. لكن المشكلة الاساسية تكمن في بعض العقبات التي تتعلق بتواجد الشركة في «إسرائيل». لقد تم حظر الشركة بعد خبر إستملاك «اندمول» لإحدى القنوات الاسرائيلية ومن يومها تم حظرها». يذكر أنه يتم الحديث في الاعلام أن جزّار إستحوذ عند إقفال مكاتب «اندمول» الشرق الاوسط، على «كاتالوغ» برامج «اندمول»، وبالتالي إن تقديم أيّ مشاريع تلفزيونية تعود للشركة الهوندلية يجيب الرجوع إلى جزّار الذي يعطي الموافقة أو الرفض. فهل يتمّ التحايل على القانون لإعادة «ستار أكاديمي» للأضواء بعدما أصبحت شريكة علنية في الاعلام الاسرائيلي؟