بعد انسحاب الرابر الأميركية نيكي ميناج من مهرجان «موسم جدة» العالمي، شارك نجوم الغناء كريس براون و«50 سنت» وجانيت جاكسون و«تايغا» وغيرهم في الحدث الذي يعدّ أكبر فعالية غنائية تنظم في السعودية. أمس الخميس، ظهر النجوم الأميركيون وسط جمهور يرقص على إيقاع الموسيقي في المدينة السعودية، متجاهلين كلّ الانتقادات والدعوات التي وجّهت إليهم للعدول عن هذه الخطوة.

فقد طلبت مؤسسة «حقوق الإنسان» غير الربحية التي تتخذ من نيويورك مقرّاً لها، وغيرها من المنظمات، من الفنانين عدم تقديم عروض في السعودية، حيث حقوق الإنسان عموماً والمرأة خصوصاً مهدورة. في هذا السياق، انتقد ثور هالفورسن، رئيس المؤسسة الأميركية، النجوم المشاركين في بيان قائلاً: «من المؤسف جداً أنهم اختاروا المال على الأخلاق». وأضاف: «غالباً ما يدلي هؤلاء بتصريحات لدعم حقوق المثليين وحقوق المرأة، ولكن على ما يبدو، هذه المرة استثناء بسبب شيك مكون من سبعة أرقام».

وكانت ميناج قد أعلنت قبل أيام عبر تويتر أنّ قرارها لم يهدف إلى إظهار عدم الاحترام للمسؤولين السعودية، مشدّدة في بيان على أنّه «بعد تفكير متأنٍ، قرّرت عدم المضي قدماً في حفلتي المقرّر إقامتها ضمن «مهرجان جدة العالمي»... على الرغم من أنني لم أكن أريد أكثر من أن أقدّم عرضي أمام الجمهور في السعودية، لكن بعد زيادة إلمامي بالأمور، أعتقد أنّه من المهم بالنسبة لي أن أوضح دعمي لحقوق النساء ومجتمع المثليين وحرية التعبير». جاء ذلك بعد تعرّضها لهجوم وضغوط شديدة من قبل نشطاء حقوقيين يعترضون على سجل المملكة في مجال حقوق الإنسان. تجدر الإشارة إلى أنّ الكشف عن مشاركة كريس براون و«50 سنت» وجانيت جاكسون و«تايغا» وزملاء لهم في «موسم جدة» تم قبل ساعات من الموعد المقرّر عبر الموقع الإلكتروني الرسمي الخاص بالمهرجان.