بعد شهر تقريباً على إعلان الصحف الاجنبية هروبها من زوجها محمد بن راشد حاكم ولاية دبي، ظهرت الاميرة الهاشمية هيا بنت الحسين (45 عاماً) للمرة الأولى على الاضواء بعدما نشر شقيقها الامير علي صورة جمعته بها معلّقاً «اليوم مع أختي وقرّة عيني هيا بنت الحسين». هذه المرة الاولى التي يظهر فيها شقيق هيا (الأخت غير الشقيقة لعبد الله الثاني ملك الأردن) إلى جانبها، بعدما أثارت قضية هروبها من الامارات ولجوئها إلى المملكة المتحدة مع ولديها (جليلة 12 عاماً وزايد 7 أعوام) ضجة في وسائل الاعلام العربية والأجنبية. ويعتبر تعليق الأمير علي الأول من العائلة الهاشمية إزاء تلك القضية، خاصة أن العائلة الهاشمية تتكتّم على تفاصيل قضية هروب هيا. ويتردّد في الصحافة أنّ الخلاف بين الزوجين قد يؤثر سلباً على العلاقة بين الاردن والامارات.

وفور وصولها إلى المملكة المتحدة، شرعت هيا بإجراءات الطلاق والانفصال عن زوجها الملياردير، وسط خلافات واضحة حول الحضانة. وعقدت في 30 و31 تموز (يوليو) أولى جلسات النظر في الخلاف بين الزوجين حول وضع طفليهما. وتتناول وسائل الإعلام البريطانية على نطاق واسع الخلاف بين الطرفين منذ بروزه إلى العلن. ولفتت وسائل الاعلام إلى أن هيا، قدّمت أخيراً طلباً إلى محكمة إنكليزية «بالحماية من الزواج القسري» يتعلّق بأحد ولديها. وكشفت وسائل الإعلام البريطانية عن الإجراءات الأمنية المشددة التي تحيط بأفراد عائلة بن راشد خلال وجودهم في بريطانيا. وعزت بعض الصحافة أسباب الهروب إلى أن «هيا استشعرت خطراً على حياة ولدها زايد».