يحاكم الممثل الأميركي كوبا غودينغ جونيور في أيلول (سبتمبر) المقبل بتهمة التحرش بامرأة خلافاً لرغبتها بعدما رفضت محكمة في نيويورك طلبه بإسقاط التهمة.

الممثل المولود في نيويورك والحائز جائزة أوسكار أفضل ممثل في دور ثانوي في عام 1997 عن فيلم «جيري ماغواير»، اتهم بالتحرش بامرأة في حانة في مانهاتن في حزيران (يونيو) الماضي. ينفي غودينغ أن يكون أقدم على ذلك فيما يؤكد محاموه أن تسجيلات كاميرات المراقبة في الحانة تظهر بوضوح أن موكلهم ليس مذنباً. لكنّ القاضية في محكمة نيويورك الجنائية، فيليس شو، رفضت طلب إسقاط التهمة، وقالت في قرار مكتوب: «تعتبر الحكومة أنّ المتهم لم يقدم دوافع مقنعة لتبرير ذلك».
تبدأ المحاكمة في الثالث من أيلول، ويواجه المُدان بجرم ملامسة غير مرغوب بها احتمال الحكم عليه بالسجن لمدة سنة وفق قوانين ولاية نيويورك.
اشتهر الفنان البالغ 51 عاماً مع فيلم «بويز إن ذي هود» (1991)، ومثّل دور الرياضي أو. جاي. سيمبسون في الجزء الأوّل من مسلسل «أميريان كرايم ستوري» (قصة جريمة أميركية) في 2016.