لا يتوقف الفايسبوك السوري عن التسلية! غالباً سيمرّ بين الفترة والأخرى تحدّ من نوع خاص، بعضه سيكون ذا علاقة بنجوم الدراما السورية. مرّة يكون حول تحديد أهم عشرة أفلام شاهدها المتحدي، ونقل الكرة إلى ملعب شخص جديد يدخل المسابقة، ومرّات عن أهم الكتب التي أثرّت في تكوين الشخص. آخر ما حصل من تداول مشابه كان ترفيهياً بحتاً، أطلقه مغني الراب السوري اسماعيل تمر، واقتصر على الفنانين السوريين. تمثّل بأن يقول بيت عتابا ضمن فيديو قصير يُنشر على السوشال ميديا، ثم يذكر اسم الشخص الذي يتحدّاه، على أن يتمكن الأخير من تأليف بيت عتابا جديد يبدأ بالكلمة التي انتهى منها زميله. وانتشر هذا التحدي على نطاق واسع بين نجوم الشام!

لكن ربّما يكون أهم التحديات التي طرحت من هذا القبيل تلك التي كانت تهدف لجمع التبرّعات لصالح جمعية «بسمة للأطفال المصابين بمرض السرطان». تمثّل التحدي في نشر تعليق على الفايسبوك وجمع مبلغ يتوازى مع حجم التعليقات والإعجابات التي يحظى فيها لمدّة يوم واحد، ومن ثم طرح اسم جديد للتحدي!
أوّل من أمس، طرحت جمعية «ساعد» الخيرية تحدياً من هذا النوع بعنوان «العودة إلى المدارس» يتمثل في شراء الشخص حقيبة مدرسية أو أكثر، أو حتى قرطاسية منوّعة، ومن ثم تحدي 10أشخاص للقيام بالخطوة أثناء شراء الحاجيات المدرسية وتقديمها للجمعية التي توصلها بدورها إلى عشرات الآلاف من الأطفال السوريين المحتاجين والمنكوبين بفعل الحرب! في هذا السياق، سارعت النجمة شكران مرتجى لتبنّي التحدّي، وسمّت 20 شخصاً وسط حماسة الزملاء!