قرار مفاجئ اتخذته الرابر الأميركية نيكي ميناج أخيراً، حين أعلنت لمتابعيها أمس الخميس عن اعتزال الغناء من أجل «تكوين أسرة». الفنانة البالغة 36 عاماً، وجّهت رسالتها إلى متابعيها البالغ عددهم 20 مليوناً عبر موقع «تويتر»، وكتبت في تغريدة: «لقد قررت الاعتزال وتكوين أسرة».

عزّز النبأ من شائعات تتردّد منذ أشهر وتفيد بأنّ صاحبة أغنية «أناكوندا» حامل. كما يأتي ذلك بعدما قالت نيكي في حزيران (يونيو) الماضي إنّها تخطط للزواج من صديقها «كينيث بيتي»، كما غيّرت الشهر الماضي اسمها على «تويتر» إلى «السيّدة بيني»، من دون أن تذكر إذا ما كان الزواج قد تم فعلاً.
سطع نجم ميناج قبل نحو 10 أعوام عبر ألبومها «بينك فرايداي»، وهي تشتهر بتعليقاتها الصريحة والخلافات مع المغنين الآخرين وبشعرها المستعار الملوّن. فازت ميناج، وهي واحدة من مغنيات الراب الأميركيات القليلات، بست جوائز موسيقية أميركية قبل أن تصبح مُحَكِّمة مثيرة للجدل في برنامج «أميركان آيدول»، فيما أُدرجت ضمن قائمة مجلة «تايم» لأكثر مئة شخصية تأثيراً في العالم لعام 2016.