سبق للمغنية اللبنانية هبة طوجي أن لعبت أدواراً في مسرحيات رحبانية غناءً وتمثيلاً، كما قدمت دور «إزميرلدا» ضمن مسرحية «أحدب نوتردام» التي جالت العالم، فيما أعلنت قبل أشهر عن طرقها باب الدوبلاج من خلال النسخة الجديدة من فيلم «علاء الدين» (إخراج غاي ريتشي) التي تنتجها استديوات «ديزني» وأنّها وضعت صوتها على شخصية «ياسمين» (تجسّدها البريطانية نعومي سكوت)، في نسخة الشريط المدبلجة من الإنكليزية إلى الفرنسية. لكنّ الخطوة كانت مجرّد تمهيد لاقتحام عالم التلفزيون ومناصفة البطولة لنجم مكّرس هو السوري عابد فهد. فقد أعلن مدير الإنتاج حمادة جمال الدين أمس الخميس عن الاتفاق على عشارية جديدة بعنوان «هَوَسْ» (كتابة ناديا الأحمر وإخراج محمد لطفي ــ إنتاج غولدن لاين و I See Media) ضمن سلسلة درامية أطلقتها «غولدن لاين»، يتألف كل جزء منها من عشر حلقات. وقد باشر المخرج علي علي تصوير عشارية بعنوان «يا مالكاً قلبي» (كتابة عثمان جحى وبطولة عباس النوري ونادين الراسي)، تتمحور قصّتها حول رغبة طبيب بالتبرّع بقلب ابنته المتوفاة إلى شقيقتها بالتبني والتي تعاني من مشاكل صحية!

View this post on Instagram

#عابد_فهد و #هبة_طوجي والشاشة الفضية ثالثهما بعد مسيرة فنية ناجحة، وافقت مؤخراً الفنانة هبة طوجي على دخول الدراما التلفزيونية مع عمل ستتشارك بطولته مع الفنان القدير عابد فهد. العمل الذي ما زال القيميون يتكتمون عن اسمه بات واقعاً، وهذا ما تكهّنه متابعو النجمين بعد سلسلة من الردود بينهما عبر مواقع التواصل الاجتماعي. هبه طوجي التي حملتها موهبتها إلى عالم النجومية من خلال وقوفها تمثيلاً وغناءً بطلةً لأربع أعمال مسرحية رحبانية، انتقلت بعدها إلى المسرح العالمي وتألقت بدورها مثل "إزميرلدا" ضمن أشهر الأعمال المسرحية على الإطلاق، "نوتر دام دو باريس". وما بين المرحلتين، تعاونات فنية لطوجي مع أهم الشركات العالمية كـ"ديزني" ، ووقفات لها على أكبر مسارح الوطن العربي والعالم. وبالعودة إلى العمل الدرامي، فهو سيحمل توقيع المخرج #محمد_لطفي، وكتابة #ناديا_الاحمر وأنتاج مشترك بين كل من I See Media و Golden Line Production. العمل هو عبارة عن عشر حلقات ستعرض خارج السباق الرمضاني، وسيجمع بين عابد فهد الفنان المخضرم والمرجعية الكبيرة في الآداء الدرامي، وبين طوجي التي تخصصت في مجالي الإخراج والتمثيل في لبنان والحاصلة على شهادات من أهم مدرستي تمثيل في الولايات المتحدة الأمريكية، "ستيلا أدلر" و "نيويورك فيلم اكاديمي". #غولدن_لاين #GoldenLine #Iseemedia @abed.fahed @hibatawaji @hamadah_c_k @nadiaalahmarofficial @general_lutfi @iseemedia

A post shared by GoldenLine For Tv Production (@goldenlinetvseries) on

بالعودة إلى عشارية «هَوَسْ»، فقد فضلّت كاتبة النص ناديا الأحمر في حديثها مع «الأخبار» عدم الكشف عن فكرة العمل بناء على طلب جهتي الإنتاج، ورغبة في ترك عنصر التشويق عند المشاهد، خصوصاً أنّ المشروع يجمع على مستوى الممثلين ثنائية جديدة لم يسبق للمتابع أن شاهدها من قبل!
«هَوَسْ» كانت في حوزة المخرج السوري عامر فهد لكنّه اعتذر عن عدم إخراجها، رغبة منه بتولي معالج درامي مهم الشغل على الحكاية من دون أن يجد طلبه آذاناً صاغية. وقد علمنا حينها أن جوهر القصة ينطلق من بيت طبيب تجميل يعشق زوجته بأسلوب مبالغ فيه، لكن المرأة تتعرض إلى حادث كبير وتدخل في غيبوبة، فتظهر في حياته فتاة مهووسة بعمليات التجميل، تتردّد عليه بشكل دائم، ثم تتمنى عليه إعادة تكوين معالمها على مزاجه، ليجد نفسه يجرّب إجراء عمليات تجعلها قريبة شكلياً من زوجته. ثم يبدأ معها قصة حب يريد منها استعادة المرأة التي أحبّها، ولا تزال تعيش في كوما!