دافعت النجمة أنجلينا جولي عن الدور الذي يمكن أن يلعبه الرجال في «تشكيل شخصية الفتيات». وقالت الممثلة والمخرج الأميركية التي تلعب دور البطولة في فيلم Maleficent: Mistress of Evil، إن الشخصيات النسائية في الأفلام السينمائية لا يجب تصويرها ببنية جسدية قوية حتى يمكن اعتبارها امرأة قوية. وأضافت في مؤتمر صحافي على هامش إطلاق العمل في لندن: «أعتقد أنه، في كثير من الأحيان، تُقدم القصة التي تتحدث عن (امرأة قوية)، على أنه يتعين عليها أن تضرب الرجل، أو يجب أن تكون مثل الرجل، أو عليها بطريقة ما ألا تحتاج إلى الرجل».

وفي إشارة إلى شخصيتها في الشريط الذي أخرجه يواكيم رونينغ والدور الذي لعبته إيلي فانينغ، لفتت الفنانة البالغة 44 عاماً إلى أنّه «كلانا يحتاج إلى بعضنا بعضاً وإلى الحب وإلى التعلم من الرجال».
وأوضحت: «لذا أعتقد أن هذه رسالة مهمة للفتيات، أن يبحثن عن قوتهن الخاصة، ولكن أن يحترمن ويتعلمن من من هم حولهن...لدينا نساء قويات، لكن الشخصية الخطأ في الفيلم والتي يتعين استبعادها هي امرأة أيضاً. نحن نعرض أنواعاً مختلفة جداً من النساء، لكن لدينا في الوقت نفسه الرجال غير عاديين. أريد حقاً أن أركز على هذه النقطة».
من ناحيتها، أكدت فانينغ مضمون تعليقات جولي وقالت إنّ قوة شخصيتها «أورورا» ليست جسدية بالضرورة، على عكس الكثير من شخصيات الأميرات التي قُدمت في أفلام الأطفال.
تجدر الإشارة إلى أنّه عرض الجزء الثاني من فيلم «ماليفيسنت» (2014) ينطلق غداً الخميس في الصالات اللبنانية.