لا يوجد بالنسبة للنجمة سلافة معمار ما هو أفضل من شغلها للدفاع عنها! الممثلة المتألقة تمنح الشخصية حقّها، لكن بضبط عالٍ، أي من دون مبالغات أو تهويلات، أو استعراضات لا طائل منها، ثم لا تمسك نفسها عن الشغل الجوّاني في عوالم شخصياتها. تعطي بصدق فتنجز التباين المذهل ضمن أعمال عدة ولو في موسم واحد. ومع ذلك، هب جمهور عريض على السوشال ميديا للدفاع عنها بعد اللقاء المخجل الذي أجرته زميلتها سوزان نجم الدين مع قناة «الجرس» وعمدت المحاورة للتقليل من أهمية معمار كاشفة في ما بعد أنّ السبب هو «إساءتها للممثلات اللبنانيات».

بكل الأحوال، غمر الجمهور نجمة «زمن العار» (حسن سامي يوسف ونجيب نصير ورشا شربتجي) بمحبة طائلة، وانهالت التعليقات التي تدافع عنها، وتتقصد دعمها، والتغنّي بموهبتها، ومن بين المعلقين زملاء المهنية، أمثال: شكران مرتجي، وباسم مغنية، وسيف الدين السبيعي...
لبّت معمار دعوة جمعية «بسمة للأطفال المصابين بالسرطان» وزارت المستشفى وتعرّفت على بعض الأطفال، ودعت من خلال حساباتها على السوشال ميديا لإكمال حملة المليون متبرّع. كما نشرت صوراً لهذه الزيارة الخيرية.
أما على الصعيد الفني، فكانت معمار قد باشرت شراكة مواطنها مكسيم خليل في الإمارات من خلال تصوير مشاهدها من مسلسل عربي بعنوان «المنصة» (12 حلقة لصالح «نتفليكس» ــ تأليف هوزان عكو، وإخراج التونسي مجدي السميري). لكنّها فجأة ومن دون سابق إنذار، انسحبت من العمل ليتم استبدالها بالممثلة السورية الشابة لين غرّة. علماً بأنّه سبق لنا التواصل مع كاتب المسلسل لمعرفة فكرة عمله لكنه رفض التصريح مفضّلاً الحفاظ على سرية المادة بناء على طلب الجهة المنتجة!