زار النجم السوري باسم ياخور مجموعة من الأطفال السوريين الذين يعانون من مرض السرطان، وتتكفل جمعية «بسمة» في علاجهم، كخطوة داعمة لحملة «المليون بسمة» التي تهدف لجمع التبرعات لصالح علاج هؤلاء الأطفال، وقد شارك فيها عدد كبير من الفنانين السوريين منهم فادي صبيح، وأمل عرفة، وكاريس بشار. وبعد نشره صور زيارته، كتب نجم «بقعة ضوء« على حساباته الشخصية على السوشال ميديا: «الوجوه الشجاعة التي شاهدتها لأطفال تكافح من أجل أن تبتسم رغم الألم الذي لا يحتمل من الصعب وصفها بكلام بسيط.. أطفال أعطوني درساً بالقوة والتمسك بالأمل، ولو على طعم حرقة الكيماوي الذي يكوي شرايينهم حمى الله جمع الأطفال». وأضاف: «لنكن صريحين بأن من حظي بعائلة ميسورة يمكنه العلاج في أي مكان خاص سواء داخل البلاد أو خارجها، لكن من لا يقدر على هذه الخطوة فله «جمعية بسمة» التي تتكفل بعلاج عدد كبير من الأطفال باهتمام وحرص مدهشين، وهذا كلّه بفضل تبرعات أصحاب القلوب المحبة، دعونا نواجه آلام هذا المرض البشع سرطان الأطفال وندعم جمعية بسمة في إطار حملة مليون بسمة».

على صعيد فني، يواصل ياخور تصوير الجزء الثاني من مسلسله الناقد «ببساطة» (مجموعة كتاب وإخراج تامر اسحق) الذي تنفذه شركة ياخور «روي» لصالح تلفزيون «لنا». يحاول العمل تقديم صيغة نقدية معاصرة للظواهر الاجتماعية والأحداث السياسية التي عايشتها سوريا. والعمل من بطولة: ياخور، محمد حداقي، وأحمد الأحمد، وصفاء سلطان وفادي صبيح... وهو يقدم مكاشفة نقدية بصيغة ساخرة لكثير من المعطيات التي سوّرت حياتنا في الفترة الماضية، منها تبعات الحرب وبعضها له علاقة بالحياة الافتراضية والسوشال ميديا التي باتت تتحكم بيومياتنا. كما أنه يسخر من الفكر المتطرف الشمولي الذي سيطر على الجماعات الإسلامية أثناء سيطرتها على مناطق عّدة وهو رغبة ياخور بأن يكون صيغة معاصرة لعمله الكوميدي الشهير «بقعة ضوء».