كشف كوينتن تارانتينو أنّه ناقش مسألة إنجاز جزء ثالث من فيلمه الشهير «كيل بيل» أثناء لقاء جمعه بالممثلة أوما ثورمان على مائدة العشاء.

المخرج الأميركي الذي لطالما قال إنّ نسخة جديدة من الشريط الشهير ستبصر النور يوماً ما، جدّد بهذا الإعلان آمال المعجبين الراغبين في عودة «العروس» إلى الشاشة الكبيرة.
في حديث إذاعي مع آندي كوهين، قال السينمائي البالغ 56 عاماً إنّ لديه فكرة واضحة عمّا قد يحدث في Kill Bill 3، وأوضح أنّه «لم أكن أريد فقط الخروج بمغامرة. فـ The Bride لا تستحق ذلك. قاتلت «العروس» لفترة طويلة وشاقة». وأكد تارانتينو أنّه توصّل أخيراً إلى حبكة محتملة للفيلم، وألمح إلى أنّه يمكن أن يكون تنفيذ هذا المشروع الخطوة التالية التي يقوم بها: «لدي فكرة مثيرة للاهتمام، لكنّني سأرجئ تنفيذها قليلاً... ربّما بعد ثلاث سنوات من الآن»، وفق ما ذكرت صحيفة الـ «إندبندنت» البريطانية.
المخطط الأساسي كان يهدف إلى أن تكون هناك إبنة ناضجة للقاتلة الراحلة «فيرنيتا غرين» (فيفيكا أ. فوكس) تعود للثأر لمقتل والدتها. لكن بما أنّ «إيل درايفر» (داريل هانا) و«صوفي فاتال» (جوليا لوي دريفوس) لا تزالان على قيد الحياة، هناك مجال لإعادة شخصيات كثيرة إلى الواجهة.
علماً بأنّ تارانتينو الذي أصدر قبل أشهر فيلمه التاسع «كان ياما كان في هوليوود»، لطالما أكّد أنّه سيعتزل الإخراج بعد إنجاز شريطه العاشر. وفي وقت سابق من العام الحالي، نقلت مواقع إخبارية عدّة معلومات عن أنّ كوينتن يتحضّر لإنتاج جزء جديد من فيلمه «دجانغو الطليق» (2014)، فيما أشار المخرج في تصريحات عدّة إلى خططه التي ستعقب التوقف عن توقيع الأفلام السينمائية.