أعلنت «نتفليكس» و«ذا بوكيمون كومباني إنترناشونال» أنّ أحدث فيلم رسوم متحركة ياباني مستند إلى سلسلة ألعاب وأفلام «بوكيمون» الشهيرة، سيُعرض عبر منصة الـ «سترمينيغ» الأميركية الإلكترونية خارج اليابان وكوريا.

وقالت إميلي آرونز، نائبة رئيس قسم الأعمال التجارية الدولية في شركة «ذا بوكيمون كومباني إنترناشونال» إنّ انتشار «نتفليكس» الواسع والفريق الخبير لديها «يجعلانه الشريك الأمثل لإخراج هذا الفيلم المميز للأطفال والمعجبين حول العالم. وهي المنصة المثالية لمساعدتنا في تنفيذ إصدار فيلم الأنيمايشن «بوكيمون» بشكل متزامن عالمياً» في «يوم البوكيمون» الذي يصادف في 27 شباط (فبراير) 2020. وأضافت: «إنّها لحظة مميزة للاحتفال بمجتمع المعجبين بـ «بوكيمون» حول العالم».
أحداث Mewtwo Strikes Back: EVOLUTION (إخراج كونيهيكو يوياما، تيتسو ياجيما وموتونوري ساكاكيبارا) الذي نُفّذ بشكل جديد من الصور المنشأة بواسطة الكمبيوتر (CGI)، تبدأ عندما يكتشف باحثون حفرية «بوكيمون» أسطوري، فيحرّرون «ميوتو»، المخلوق الذي يتعارض مع قوانين الطبيعة، بغرض استعماله كأداة تدمير. لكن حين يدرك «ميوتو» أصله المشكوك فيه، يستاء من خالقيه البشر ويسعى للانتقام. هكذا، يجد «آش» و«بيكاتشو» وأصدقاؤهما أنفسهم في وسط موجة الغضب هذه. وحين يكون مستقبل عالم «بوكيمون» على المحك، هل سيستطيع الأبطال التغلّب على تحدّي «ميوتو»؟ وهل سيستطيع هذا الأخير أن يجد معنى جديداً لحياته؟
تجدر الإشارة إلى أنّ هذا العمل هو الجزء الثاني والعشرون من سلسلة أفلام «بوكيمون» التي تحظى بشعبية واسعة حول العالم.