أصدرت محكمة جنايات القاهرة، أخيراً، حكماً بحبس الممثل بطرس رؤوف بطرس غالي (بطرس غالي)، 30 عاماً بعد اتهامه بتهريب الآثار خارج البلاد في القضية التي عرفت إعلامياً باسم «الحاوية الدبلوماسية»، التي عُثر عليها في إيطاليا تضم آثاراً مهرّبة.

كما عاقبت المحكمة المتهم أحمد حسين مجدي بالسجن المشدد 15 عاماً، والمتهم لاديسلاف أوتكر سكاكال، القنصل الفخري السابق لدولة إيطاليا في الأقصر، بالسجن المشدد 15 عاماً، والمتهم مدحت ميشال جرجس، بالسجن المشدد 15 عاماً، وتغريمهم حوالي 320 ألف دولار، والتحفظ على المضبوطات، وفق ما ذكرت مواقع إخبارية مصرية.
صدر الحكم ضد الفنان حضورياً، وظهر في قفص الاتهام جالساً بهدوء يقرأ قبل النطق بالحكم.
وبحسب النيابة العامة، فإنّ الآثار المضبوطة عبارة عن 195 قطعة صغيرة الحجم و21660 قطعة عملات معدنية، تعود إلى فترات تاريخية مختلفة. وتوجّه فريق من النيابة العامة المصرية، مصحوباً بخبراء مصريين للآثار بوزارة الآثار المصرية، إلى مدينة ساليرنو الإيطالية، حيث تم استلام الآثار المضبوطة وشحنها إلى مصر وتسلمتها وزارة الآثار المصرية لعرضها فى المتحف المصرى الكبير.
تجدر الإشارة إلى أنّ غالي هو شقيق وزير المالية المصري السابق يوسف بطرس غالي، ويشتهر بتقديم أدوار ثانوية في المسلسلات والأفلام. كان أوّل عمل تلفزيوني له في الجزء الثاني من «أحمد أتجوز منى»، فيما كانت أولى تجاربه السينمائي في فيلم «سرقات صيفية»، كما شارك في دبلجة أفلام رسوم متحركة عدّة.
أما آخر أعماله على الشاشة الصغيرة، فكان مسلسل «ليالي أوجيني» في رمضان 2018.