في مقابلة مع إسعاد يونس ضمن برنامجها «صاحبة السعادة» (dmc)، كشف المخرج أحمد صقر عن أنّ هناك رؤية لتقديم جزء جديد من مسلسل «حديث الصباح والمساء»، من إنتاج شركة «العدل غروب». ولفت إلى أنّه سيحاول إيجاد طريقة لظهور كل الشخصيات حتى تلك التي توفيت من خلال الـ «فلاش باك». وأكد صقر أنّ العمل الدرامي الذي أخرجه عام 2001، يعد من «أصعب» المسلسلات التي يمكن للجمهور أن يشاهدها ومن أصعب الروايات التي يمكن أن تترجم تلفزيونياً. وأوضح أنّ الرواية الأساسية التي كتبها الأديب نجيب محفوظ (1911 ــ 2006) تستمر أحداثها حتى عام 1973، لكنه وقت تنفيذ المسلسل توقف عند مرحلة معينة، مشيراً إلى أنّ السيناريست محسن زايد كتب المسلسل خلال عامين، وأنّه أظهر الشخصيات بصورة «رائعة» بإشادة الأديب الراحل.

«حديث الصباح والمساء» من بطولة ليلى علوي، أحمد خليل، أحمد ماهر، سوسن بدر، نيللي كريم، توفيق عبد الحميد، خالد النبوي، علا غانم، دلال عبد العزيز، عبلة كامل، عمرو واكد، موناليزا، محمد نجاتي، أحمد زاهر، سلوى خطاب، ومجموعة من نجوم التمثيل. العمل الذي ألّف موسيقاه عمّار الشريعي، تتناول أحداثه تاريخ مصر الاجتماعي والسياسي من خلال ثلاث شخصيات وعوائلها، فيما تتابع صراعاتها وأدوارها الاجتماعية وعلاقتها الإنسانية ومواقفها المختلفة تجاه الحياة والوطن من خلال التأثيرات المباشرة للمصالح الاقتصادية على العلاقات بين الشخصيات.
الأبطال الرئيسيون هم: الشيخ معاوية القليوبي الأزهري الوطني الذي يساهم في الثورة العرابية، عزيز المصري ناظر سبيل بين القصرين الذي يعاني الفقر ويتطلع إلى ثروة والد زوجته، شقيقه داود المصري الذي صعد إلى طبقة البشوات بفضل عمه وطموحه، وعطا المراكبي الذي أنجب في سن متأخرة ولدَيْن من زوجته الثرية.