خسرت هوليوود أخيراً ستيوارت غوردن الذي فارق الحياة أوّل من أمس الأربعاء عن عمر ناهز 72 عاماً، وفق ما أعلنت أسرته في بيان لم تذكر فيه الأسباب التي أدّت إلى وفاته. المخرج الأميركي عرف الشهرة بعدما وقّع في منتصف الثمانينيات فيلم الرعب Re-Animator وشارك في إخراج مسلسل Honey, I Shrunk the Kids.

غوردن الذي ولد ونشأ في شيكاغو، بدأ في إنتاج عروض مسرحية جذرية كطالب، حيث أسس فرقة في عام 1968 تسمى Screw Theater. أنجز نسخة معادية للحرب من «بيتر بان» (مستوحاة من أعمال الشغب التي جرت في المؤتمر الديمقراطي في ذلك العام) أدت إلى القبض عليه وعلى صديقته آنذاك (وزوجته لاحقاً) كارولين بوردي بتهمة «الفحش». حظيت القضية باهتمام وطني ولكن تم إسقاط التهم لاحقاً. ثم أسس محترفاً باسم «المسرح العضوي» أداره لمدة 16 عاماً.
انتقل غوردن إلى السينما في منتصف الثمانينيات، وكان Re-Animator أوّل ظهور له على صعيد الإخراج. كان مزيجاً من المؤثرات الخاصة المروعة والدموية (المستوحاة من صور الجثث من مشرحة مقاطعة كوك)، والفكاهة الوحشية. عوامل حوّلت الشريط إلى عمل بارز، وجزء رئيسي من موجة الرعب الكوميدي في منتصف الثمانينيات التي شملت The Dead Evil و The Toxic Avenger.
أعماله اللاحقة كانت أقل حظاً، قبل أن يعود في أفلام الخيال العلمي والرعب حين أنجز Robot Jox في 1990، وFortress بعد ذلك بعامين، وSpace Truckers في 1996. وفي 2011، حوّل غوردن Re-Animator إلى مسرحية موسيقية ناجحة.