فيما يرخي وباء كورونا بظلاله على القطاعات المختلفة حول العالم، على رأسها صناعة الموضة، تعمد دور ومؤسسات شهيرة للانخراط في محاولات المساعدة في الحدّ من انتشاره ومؤازرة الطواقم العاملة في مجال الرعاية الصحية.

وبعدما أعلنت مجموعة «شانيل» قبل أيّام عن نيّتها إنتاج كمامات وقمصان واقية، كشفت دار «كريستيان ديور» الفرنسية للأزياء الراقية، أمس الثلاثاء، أنّ إحدى وحداتها بدأت في إنتاج كمامات للعاملين في متاجر السوبر ماركت وغيرها من القطاعات التي لا تزال تعمل أثناء تفشي فيروس كورونا المستجد.
وستنتج «ديور»، المملوكة لشركة LVMH، معدات الحماية في مصنع في بريتاني في شمال فرنسا، عادة ما ينتج ملابس أطفال راقية، لكن سيقوم بهذا العمل متطوّعون. وكان قد جرى إغلاق جميع مواقع الإنتاج الأخرى التابعة لديور.
ولفتت الدار كذلك إلى أنّه سيتم التبرّع بالكمامات للعاملين في وظائف رئيسية مثل «النقل أو توزيع الأغذية».