لم تتمكّن أزمة كورونا من الإجهاز الكلّي على الدراما الرمضانية. صحيح أنّ الموسم بائس هذا العام يشوبه الإرباك، لكن بعض الأعمال ستلحق الهلال، وستبدأ عرض حلقاتها منذ الليلة الأولى لشهر الصوم ولو تأثّرت المدّة. فالتوقّف الذي حصل لأكثر من أسبوعين جاء في وقت ذروة الإنجاز. ومع ذلك، بعض الأعمال السورية كانت قد صوّرت قبل الجائحة مثل «حرملك 2»، (تأليف سليمان عبد العزيز وإخراج تامر اسحق)، و«بروكار» (تأليف سمير هزيم وإخراج محمد زهير رجب)، «حارس القدس» (تأليف حسن م يوسف وإخراج باسل الخطيب)، «يوما ما» (كتابة فهد مرعي وبانة رزق ورافي عزيز وإخراج عمار تميم)، «الجوكر» (تأليف ماجد عيسى وإخراج جمال الظاهر) و«مقابلة مع السيد آدم» (تأليف وإخراج فادي سليم). فيما لا تزال بعض الاعمال معلّقة مثل «سوق الحرير» (كتابة حنان المهرجي وإخراج مؤمن الملّا) الذي يحتاج إلى بضعة أيّام تصوير ليتمكّن من العرض بوقت 32 دقيقة للحلقة، في مقابل أخرى تم تأجيلها مثل «شارع شيكاغو» (كتابة وإخراج محمد عبد العزيز). وفي ما يخص الأعمال المشتركة، استأنف الليث حجو تصوير مسلسله «أولاد آدم» (كتابة رامي كوسا) ومن المفترض أن يعرض كاملاً، كما هي الحال بالنسبة إلى «دانتيل» (إخراج المثنى صبح).

لكن المفارقة هي أنّ مسلسلي «النحات» (تأليف بثينة عوض وإخراج مجدي السميري) و«الساحر» (تأليف سلام كسيري وإخيراج عامر فهد) اللذين تنتجهما شركة «آي سي ميديا» (إياد الخزوز) سينهيان التصوير خلال أيّام قليلة ليعرض كلّ منهما على قناة «أبو ظبي» بصيغة جزء أوّل أو نصف مسلسل، أي 15 حلقة من كلّ مسلسل، على أن يتم استكمال التصوير والعرض بعد انتهاء العالم من جائحة كورونا. اللافت أنّ البرمو المبدئي للنحّات يعيد إلى الأذهان الدور الهام الذي سبق للنجم السوري باسل خيّاط أن أدّاه في مسلسل «على حافة الهاوية» (تأليف أمل حنّا وإخراج المثنى صبح ــ 2007)، حين جسّد دور شاب يعاني من صعوبة في النطق ويتفوّق في لعبة الملاكمة. ففي برومو المسلسل الجديد نشاهد خيّاط على حلبة الملاكمة!