لم يظهر قيس الشيخ نجيب من قبل مواهبه في الكوميديا. ظل النجم السوري في عباءة الأدوار الجدية قليلاً، إلى أن قرر خلعها أخيراً في مسلسل «أولاد آدم» (كتابة رامي كوسا وإخراج الليث حجو وإنتاج «إيغل فيلمز») الذي يعرض على قناة mtv وتطبيق «شاهد». المسلسل ليس كوميدياً، لكنه يحمل في طيّاته مواقف ساخرة تدل على مكامن وشخصيات كل بطل في المشروع. الكيمياء قوية بين دانييلا رحمة وقيس الشيخ بدوري مايا وسعد. راقصة تأخذها الحياة في دروبها، أما سعد فقد قرر أن يكون سارقاً محترفاً وصاحب نكتة. كوكتيل مشاعر يتفجر عندما يتعرف الثنائي إلى بعضهما، وتنطلق رحلة حبهما. حلقة تلو أخرى، يغرق سعد في علاقته مع مايا، لكن لا مانع من بهارات الرومانسية ليتلطّف الجو قليلاً، وتحديداً مشهد تقديم سعد وردة لحبيبته. مشهد ممتع يتدرّب عليه سعد أمام المرآة لمفاجأة حبيبته. يركّز نظراته و«يزمزم» شفتيه للبوح بعواطفه لحظة رؤية حبيبته للوردة. «إشتهيتلك هيدي الوردة. شو اشتهيتلك شو هي هريسة. كل سنة وإنتي سالمة حتى عبرلك عن... يلعن عرضها». كل هذه المحاولات باءت بالفشل، سعد يعود لشخصيته الحقيقية الفجة والساخرة، يقدم لها الوردة «يا بنت الحلال بحياتي ما جايب هدية. بشوفن بالمسلسلات بجيبو ورد». فتكون النتيجة ناجحة، غمرته مايا بقوة. إنه سعد الحقيقي غير المتكلّف والخارج عن النص المقيّد بالحب. مشهد عبّر عنه قيس بأدق تفاصيله، فهو يقوم على تفاعل ملامح وجهه ودقة تفاصيله، لقطة الوردة بين الأصابع، والتقدم نحو عشيقته بخطوات واثقة. سعد حاول أن يكون رومانسياً فيفشل، ولكنه نجح بشخصيته الأولى العفوية.

...........
«أولاد آدم» يومياً (20:30) على mtv