قال مدعون، أمس الثلاثاء، إنّه تم التوصل إلى اتفاق على تسوية قيمتها 19 مليون دولار أميركي، لحل قضيتي اعتداء جنسي بالنيابة عن عدد من النساء ضد المنتج السينمائي السابق المسجون هارفي واينستين (68 عاماً). لكنّ المحامين الذين يمثلون ست نساء ممن وجهن الاتهامات لواينستين وصفوا الاتفاق المقترح بأنّه «خيانة» لا تلزمه بتحمل المسؤولية. ستحل التسوية التي يتعين أن يوافق عليها قاض اتحادي ومحكمة للإفلاس دعوى قضائية أقامها مكتب المدعية العامة لنيويورك، ليتيتيا جيمس، ضد واينستين وشركته للإنتاج السينمائي وشقيقه عام 2018. كما ستضع التسوية نهاية لدعوى منفصلة أقيمت عام 2017 بالنيابة عن تسع نساء اتهمن واينستين بالتحرش أو الاعتداء الجنسي، حسبما قالت جيمس عبر حسابها على تويتر. وتابعت: «بعد كل التحرش والتهديدات والتمييز، ستحصل هؤلاء الناجيات على شكل من أشكال العدالة»، وفق ما نقلت وكالة «رويترز».

وكانت محكمة جنائية في مانهاتن قد أدانت واينستين في شباط (فبراير) الماضي بالاعتداء جنسياً على مساعدة سابقة في مجال الإنتاج تُدعى ميمي هالي، واغتصاب الممثلة الصاعدة السابقة جيسيكا مان. إدانتان اعتبرتا انتصاراً لحركة «مي تو» المناهضة للتحرش، وحُكم على واينستين بموجبهما بالسجن لمدة 23 عاماً في الشهر التالي. هارفي الذي اتهمته أكثر من مئة امرأة بسوء السلوك الجنسي في وقائع يعود تاريخها لعقود، لا يزال يواجه اتهامات بالاغتصاب والاعتداء الجنسي في لوس أنجليس.