تسهم مصممة الأزياء وسيدة الأعمال البريطانية فيفيان ويستوود، والمصور الألماني فولفغانغ تيلمانس، مع 100 فنان آخرين، بأعمالهم الفنية ومقالاتهم في مجلة «ليمبو» الجديدة التي أطلقت خصيصاً لمساعدة زملائهم ممن لا يعملون، ولرصد ما يدور في العالم خلال فترة العزل العام.

أعقب ذلك إعلان بريطانيا، أوّل من أمس الأحد، أنّها ستستثمر نحو ملياري دولار في المؤسسات الثقافية والفنون لدعم اقتصاد تكبله جائحة كوفيد-19.
يقول القائمون على «ليمبو»، التي تبصر النور اليوم الثلاثاء، إنّها وليدة رغبة لرصد ما يشهده العالم في لحظة فريدة من التاريخ، ومد يد العون لبعضهم البعض في وقت الأزمة. وتعمل المجلة الجديدة على قلب النموذج التقليدي للنشر بتقاسم جميع أفراد الفريق إيراداتها بالتساوي.
في هذا السياق، قال نيك تشابين، ناشر المجلة، لـ «رويترز» إنّه «في الأسابيع الأولى من فرض إجراءات العزل العام، قلت لنفسي أريد أن أرى ما يدور في خلد كل إنسان وما يجري داخل بيته الآن».
وتنازل خمسون ممن هم ضمن قائمة الفنانين والمبدعين الأكثر شهرة، بدءاً من المخرجة البريطانية الحاصلة على الأوسكار أندريا أرنولد وحتى المخرجة الأميركية ميراندا جولاي، عن أجرهم تاركين الأموال التي سيجري جمعها تذهب لصالح المشاركين الخمسين الآخرين الأكثر احتياجاً.
هنا، لفت تشابين إلى أنّه «لم أكن قادراً على الحصول على أي مساعدة من الحكومة عندما انهار عملي. لذا من المؤكد أننا نشعر بأنه يتوجب علينا القيام بشيء بأنفسنا. كان علينا أن نوجد طريقة ندعم بها مجتمعنا من الألف إلى الياء».
تباع المجلة من خلال نظام شرفي بثلاثة أسعار مختلفة، حيث تعرض بتسعة جنيهات استرلينية (11.25 دولاراً أميركياً) لأصحاب الامتيازات، وبمبلغ 14 جنيهاً بالسعر الاعتيادي، ومبلغ 19 جنيهاً للقراء الذين يرغبون في الإسهام بالمزيد من المال.