عبر إنستغرام، أعلن الفنان المصري تميم يونس سحب أغنيته الساخرة «سالمونيلا» التي أبصرت النور في كانون الثاني (يناير) الماضي من قناته على يوتيوب، آملاً في أن تسهم خطوته في «الحد من الأذى» الذي لحق ببعض الأشخاص، مؤكداً أنّه لم يقصد من خلال عمله الإساءة بل الإضاءة على قضية بأسلوب كوميدي.

تأتي خطوة يونس بعد الجدل الذي أثاره خلال اليومين الماضيين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت تضج فيه مصر بقضية طالب في «الجامعة الأميركية في القاهرة» وجهت إليه عشرات النساء اتهامات بالتحرش والاعتداء الجنسي. في ضوء هذه القضية، أصدر تميم بياناً، أوّل من أمس الإثنين، حذفه لاحقاً، قال فيه إنه تقدّم ببلاغ إلى شرطة الإنترنت ضد فتيات اتهمنه بالتحرش، مضيفاً أنه سيتبرّع بالتعويضات التي طالب بها، وقيمتها 10 ملايين جنيه، إلى «المجلس القومي للمرأة» لدوره «في مواجهة قضية التحرش».

إلا أنّ هذا الموقف قوبل بموجة استنكار عارمة، اتهمت تميم بمحاولة خطف الأضواء من القضية الأساسية معتبرين أنّها قد تدفع كثيرات إلى الصمت خوفاً من الملاحقة القانونية.
تعليقاً على هذه النقطة تحديداً، لفت مخرج برنامج «لايف من الدوبلكس» سابقاً إلى أنّه سيعتبر حذف العمل محاولة لإثبات أنّ النساء «قادرات على تغيير أمر ما حين يقررن ذلك».