قبل أيام، أثار النجم الهوليوودي سيث روغن ضجة كبيرة بعد التصريحات التي أدلى بها خلال مقابلة مطوّلة ضمن بودكاست WTF لمارك مارون، عبّر خلالها عن موقفه من الكيان الإسرائيلي.في ذلك الظهور الإعلامي، قال الفنان الكندي والبالغ 38 عاماً إنّه «لُقّن الكثير من الأكاذيب حول إسرائيل»، مشيراً إلى كيفية تضليل الشباب اليهود للاعتقاد بأنّ «دولة إسرائيل» أنشئت من دون تشريد الآلاف من الفلسطينيين.

أعقبت هذا الكلام الصادم بالنسبة لكثيرين، أنباء غير مؤكدة تفيد بأنّ صاحب فيلم An American Pickle (يصدر بعد غدٍ الخميس على منصة «أمازون برايم») اعتذر عمّا قاله في البودكاست.
وأخيراً، وفي سياق مقابلة مع صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، تطرّق روغن المولود في فانكوفر إلى «الادعاءات المعادية للسامية التي تؤكد أنّ هوليوود مسيطر عليها من قبل اليهود». وأضاف: «أنا على يقين بأنّ معادي السامية يحققون نجاحات في هوليوود أيضاً... وفي حال كان اليهود يتحكمون بهوليوود، سيكون هناك الكثير من الناس الذين سيحرمون من العمل».
في هذا الإطار، استشهد روغن بأن ميل غيبسون مثلاً حصل على ترشيح لأوسكار عن دوره في فيلم Hacksaw Ridge في 2017. هنا، يقصد روغن أنّ هذا الترشيح أعقب سلسلة من «الفضائح» التي استمرت 20 عاماً بعد فوزه بأوسكار أفضل مخرج عن Braveheart. وكان غيسبون قد اعتذر في 2006 عن الإساءة إلى ضابط شرطة يهودي بتعليقات «معادية للسامية» أثناء القبض عليه بتهمة القيادة تحت تأثير الكحول، فضلاً عن اتهامه من قبل عاملين في مجال صناعة الأفلام، من بينهم الممثلة وينونا رايدر (من أصول يهودية)، بالتعليق بطريقة عنصرية تجاههم.